مستشفى الرمادي في محافظة الأنبار يتحدى الظروف الأمنية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

مستشفى الرمادي في محافظة الأنبار يتحدى الظروف الأمنية

02/04/2015
تتعاظم الحاجة إلى المستشفيات خاصة في أوقات الحروب والرماد في محافظة الأنبار غربي العراق ليست استثناء فرغم خطوة الظروف الأمنية والحوادث والاشتباكات المستمرة في المنطقة لا يزال مستشفى المدينة يقدم خدماته من علاج ورعاية ودواء استطعنا في هذا الظرف الحرج إنه نستمر بتقديم الخدمات الطبية والصحية وإنقاذ حياة المصابين طيلة فترة الأزمة لكن ثمة ظروف يعاني منها المستشفى فقد يكونوا عرضة لقصف فقط عن استهداف كوادرها الطبية أثناء محاولته لنقل الجرحى من مناطق الاشتباكات وثمة معاناة أخرى يشترك فيها مع معظم مستشفيات العراق تتمثل في نقص الأدوية والتجهيزات الطبية أمراض أخرى مستعصية لا يستطيع مستشفى الرمادي معالجة المصابين بها وهو ما اضطرهم إلى طلب العلاج في بلدان مجاورة وهما يشكل عبئ ماديا آخر فوق أعبائهم حسب ما يقوله بعض المرضى في مدينة مثل الرمادي التي ما زالت ساحة للمواجهات بين القوات الحكومية ومقاتلي تنظيم الدولة قد تصبح محاولة وصول المريض إلى المستشفى في معظم الأوقات رحلة محفوفة بالمخاطر