سيطرة قوات المعارضة على معبر نصيب الحدودي مع الأردن
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

سيطرة قوات المعارضة على معبر نصيب الحدودي مع الأردن

02/04/2015
تطور بارز جديد على خريطة السيطرة في سوريا فرضته المعارك الأخيرة في درعا الحدود السورية الأردنية أمست تحت قبضة المعارضة عقب سيطرتها على آخر معابر للنظام فيها وهو معبر نصيب فيما كانت قد سيطرت على معبر الرمثا في وقت سابق كذلك ليس للنظام على الحدود مع تركيا أي حركة تجارية أو برية إذ يسيطر فيها على معبر كسب فقط ولا هو سيطرة سورية على معبر القامشلي ولكنهما مغلقان من قبل تركيا في بقية الحدود مع تركيا تسيطر المعارضة على أهمية المعابر وهما معبر باب الهوى وباب السلامة ويسيطر تنظيم الدولة على معابر جرابلس وتل أبيض لكن السلطات التركية أغلقتهما عقب سيطرة التنظيم فيما يسيطر حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي على بقية المعابر مع تركيا كذلك كيف ترون المقاتلون الأكراد على معبري اليعربية مع العراق ومعابر أخرى بسيطة تقل الاجئين إلى إقليم كردستان أما معبر البوكمال فهو تحت سيطرة تنظيم الدولة فيما يبقى معبر وحيد مع العراق تحت سيطرة النظام هو معبر التنف على الحدود مع لبنان يسيطر النظام على جميع المعابر الرئيسية فيما يستخدم اللاجئون بعض المعابر البرية في حركتهم إلى لبنان وعلى الحدود مع الجولان المحتل ثمت معبر وحيد هو معبر القنيطرة المغلق لكن سيطرة النظام على حدود لبنان لا توازي في الميزان الاستراتيجي أبدا خروج حدود تركيا والأردن من قبضته إذ تعتبر هذه الحدود رئة التجارة والنقل البري لكل من سوريا ولبنان وقد كان معبر نصيب أخير منفذ بري تنقلوا منه البضائع السورية واللبنانية خضراوات وفواكه إلى الخليج وتعود منه بضائع أخرى إعلام النظام وصف خسارته للمعبر الإستراتيجي بأنه إعادة تموضع لقواته المتواجدة في امعبر ثم أصدرت الخارجية السورية بيانا حملت فيه الأردن المسؤولية الكاملة عن إغلاق معبر نصيب وما قد يترتب على تعطيل حركته من أضرار اجتماعية واقتصادية