تضارب الأنباء بشأن حقيقة الأوضاع في مدينة تكريت
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تضارب الأنباء بشأن حقيقة الأوضاع في مدينة تكريت

02/04/2015
مدينة تكريت هي مركز محافظة صلاح الدين تقع على مسافة 160 كيلومترا شمال غرب بغداد بداية آذار مارس الماضي شن نحو 30 ألفا من القوات الحكومية والمليشيات هجوما واسعا من عدة محاور لاستعادتها من تنظيم الدولة الهجوم توقف بعد أيام بسبب الخسائر الكبيرة لشراسة المقاومة من تنظيم الدولة وغياب الإسناد الجوي لطياران التحالف في الخامس والعشرين من آذار مارس أعلن رئيس الوزراء حيدر العبادي استئناف الهجوم بعد موافقة التحالف الدولي على طلبه تقديم الإسناد الجوي ثلاثون ألفا من القوات الحكومية والميليشيات يساندها قصف كثيف من طياران التحالف تقدموا نحو تكريت من محور العوجة جنوبا والديوم غربا ومحور جامعة تكريت قاعدة سبايكر شمالا بعد سبعة أيام من المواجهات العنيفة تمكن محور العوجه من تجاوز خط دفاع تنظيم الدولة في وادي شيشين ليسيطر على منطقة المباني الحكومية ثم المستشفى والقصور الرئاسية الجنوبية وتمكن محور ديوم من الوصول إلى أطراف تكريت الغربية هو الاندفاع شمالا لمحاصرة حي القادسية أما المحور الشمالي فواجه مقاومة عنيفة ولم يتمكن من فرض سيطرته على حي القادسية في الأول من نيسان أبريل أعلن رئيس الوزراء حيدر العبادي من شارع المحافظة جنوب المدينة إستعادة معظم تكريت لكن مصادر مقربة من تنظيم الدولة تتحدث عن احتفاظ التنظيم بأكثر من خمسين في المئة من مساحة المدينة كما تشير المعلومات إلى استمرار المواجهات في المناطق الزراعية المحاذية لنهر دجلة إبتداءا من القصور الرئاسية باتجاه منطقة الحمرة معقل تنظيم الدولة شمال تكريت