تصريحات عبد الله الثني تكشف حقيقة المواقف الدولية
اغلاق

تصريحات عبد الله الثني تكشف حقيقة المواقف الدولية

02/04/2015
أهي تصدعات الصف الواحد أم صراع النفوذ ينفجر أم روائح الصفقات تتسرب من عذابات الليبيين ومن جانب فريق يقول إنه يقود معركة بناء الدولة والسلم في وجه ما يصفها بالفوضى وحكم الميليشيات مفاجأة من العيار الثقيل كشف عنها رئيس الحكومة المنبثقة عن البرلمان المنحل في طبرق سرد عبد الله الثني ما يقول إنها وقائع جرت بينه وبين حلفائه المفترضين خلفت عاصفة من ردود الفعل ورسمت علامات استفهام حول أدوار علنية وخفية لأطراف داخلية ودولية أبرزها فرنسا ومصر ن تحدث الرجل بالتفصيل عما قال إنها ضغوط كبيرة تعرض لها من جانب ما تعرف بقيادات تحالف القوى الوطنية لفرض آرائهم ورجالهم على حكومته وأبرز ما سماهم عبد المجيد مليقطة المقرب من محمود جبريل وعثمان مليقطة أمر لواء القعقاع الشهير عبد المجيد لمليقته رد على الثني ولم ينف واقعة تعرض السلاح الفرنسي في القاهرة بل دافع وفصل أنه عبارة عن صواريخ موجهة وطائرات عمودية وذخائر بالإضافة لدعم إعلامي لحكومة الثني وبرلمان طبرق المنحل وقال إن ثني تبرع حينذاك بعدم امتلاك المال لشراء السلاح فرد الفرنسيون بحسب مليقته بأنهم لا يريدون المال بشكل فوري إقرار مليقطة بقبول بل السعي للحصول على أسلحة من الخارج لتغيير التوازن العسكري على الأرض في مقابل الرغبة الكلامية بإتمام المصالحة وتسوية سياسية في ليبيا يطرح أسئلة كبرى حول معرقلي التسوية فيما الغموض الأكبر يتصل بحقيقة الدور بل الإرادة الفرنسية في الوصول إلى حل في ليبيا وكيف لدولة كفرنسا إذا صحة التصريحات الليبية التي لم تلق ردا فرنسيا أن تخالف حظر السلاح المفروض على ليبيا دوليا والذي جدده مجلس الأمن الشهر الماضي ورفع مندوبها هناك يده موافقا في حين لا ينفك ورئيسها يؤكد حرصه على حل سياسي