تراجع مستوى مؤسسات التعليم العالي بأفغانستان
اغلاق

تراجع مستوى مؤسسات التعليم العالي بأفغانستان

02/04/2015
في وقت غير بعيد كانت جامعة كابل تبدو هكذا في عشرينيات القرن الماضي كانت إحدى أفضل جامعات المنطقة من هنا تخرج أقطاب اليمين واليسار في البلاد لكن الحالة اختلف اليوم ليست الحروب وحدها وإنما فساد مستشر ساهم حسب ما يقول كثيرون في تراجع المستوى التعليمي في الجامعات كافة رافقنا الأستاذ نور أحمد الذي عاصر الجامعة في عسرها ويسرها منذ ما يزيد عن 40 عاما فحدثنا عن الفوارق بين العهدين مستوى الجامعة في عهد الملك الراحل كان ممتازا كان الطلبة يأتون من إيران وفلسطين وكانت مضرب الأمثال وكانت بيننا وبين الجامعات الأوروبية والأمريكية شراكة وكان لدينا أساتذة أجانب الآن وضع الجامعات لا يبشر بخير لكن هذه المفاضلة لا تنفي واقعا يجبر أعدادا كبيرة من الشبان على التمسك بخيار التعليم وأن تدنى مستواه وارتفعت كلفته وتربص شبح البطالة بهم لا أستطيع القول إن الوضع الدراسي في الجامعات على ما يرام أو كما يجب أن يكون الجامعة الأفغانية تواجه مشاكل كثيرة الحكومة لا تراعي المعايير في منح تراخيص للجامعات الخاصة نحن نتخرج في جامعة كابول والآخرون يدفعون المال ويحصلون على الدرجة وفي النهاية يجدون العمل ونحن لا نجده يقول المعنيون إن أفغانستان تحوي أكثر من جامعة حكومية وخاصة كلها تستقبل أعدادا هائلة من الطلاب وهو ما أشعل الجدل حول معايير القبول بينما يؤكد كثيرون أن الأمر مبطن بفساد يبغي الربح دون التفات إلى أي مصلحة عامة هنا في جامعة كابل يرقد رائد حركة التنوير جمال الدين الأفغاني وأحد أبرز العلماء خلال القرن الماضي ليضيف بوجوده مفارقة أخرى على الواقع التعليمي المتردي في الجامعات في ظل انخفاض المعايير عدنان بوريني الجزيرة كابول