موقف المجتمع الدولي من ممارسات النظام السوري
اغلاق

موقف المجتمع الدولي من ممارسات النظام السوري

19/04/2015
الصمت لا شيء غير الصمت لا بيانات شجب ولا قلقا ولا تحذيرا ولا حتى خبر هذه صور الأحد من مجزرة في الكرك الشرقي في ريف درعا ستة أشخاص بينهم أطفال قتلوا ببرميل متفجر سيتحولون إلى رقم جديد يضاف إلى كلمة زهاء التي تختم كل خبر يدبج عن سوريا صراع ضحيته زهاء 220 ألفا وستة يواصل نظام الأسد تنفيذ المذبحة ويتفنن في استخدام الأسلحة من الكلور إلى الديناميت الذي صار مفضله البراميل سلاح عشوائي تدميري لاجدوى عسكرية له غير القتل والإيذاء اشتدت حدة الغارات التي ينفذها نظام بشار الأسد في الأسبوعين الأخيرين بشكل جنوني خاصة بعد سيطرة المعارضة على مركز مدينة إدلب أواخر الشهر الماضي منذ ذلك الحين يكاد لا يمر يوم من دون مجزرة خاصة على إدلب وريفها ودرعا وريفها وحلب الأهداف سوق خضار ومدرسة ومستشفى منازل عمارات سكنية برأي خبراء عسكريين فإن النظام السوري من خلال تصعيد استخدام قوة النيران الهائلة بقصف المدنيين يريد في حلب تهيئة الأرض لإحراز تقدم يتيح له تنفيذ مناورات إستراتيجية لتطويق المدينة وفك الحصار عن نبل والزهراء المواليتين له وفي الجنوب في ريف درعا يقصف باستماتة لمنع تقدم المعارضة باتجاه المناطق المحاذية لمركز السيطرة والحكم في دمشق من محورين المتحلق الجنوبي ومطار المزة ما يفعله النظام برأيهم هو الانتقام لزعزعة وإيذاء البيئة الشعبية الحاضنة للمعارضة وأيضا إرسال رسائل لبيئته ومناصريه تخفف من إحباطهم في ظل عجزه عن تحقيق أي تقدم عسكري في الأشهر الثمانية الأخيرة عمليا نظام الأسد فقد السيطرة على شمال وشرق ونصف جنوب سوريا وصار جسما عسكريا مشتت ثقيلا يتكل على ميليشيات الأجنبية تقاتل دفاعا عنه أما الأسرة الدولية تكتفي بالتفرج أو بإرسال مبعوثها دي ميستورا مرة بعد مرة ليبعث الروح في خطته من أجل إنجاز ما يسميه هدنة أو مشاريع مصالحة في مواقع القتال الأساسية مثل ما طرح من قبل في حلب وهي خطة طرحه للمفارقة كلما كانت المعارضة متقدمة عسكرية