معاناة أطفال العراق النازحين
اغلاق

معاناة أطفال العراق النازحين

19/04/2015
في زمن اختل فيه الميزان يعمل محمد الإثني عشر عاما في قياس أوزان المارة في قضاء شقلاوة بمحافظة أربيل هو طالب في الصف السادس يعيل أسرته المؤلفة من والديه وخمسة إخوة فوالده لا يعمل وأمه مصابة بالسرطان يسكن محمد وأفراد عائلته في غرفة مستأجرة تكلفهم 400دولار أمريكي شهريا مع اقتراب بداية يومهم الدراسي يجهز نفسه للذهاب إلى المدرسة التي رافقناه إليها إذن هي ظاهرة بين طلبة مدارس النازحين عنوانها المعلن مساعدة الأهل في ظل غياب الدولة عن هم النازحين ومآسيهم بين العمل والدراسة يحاول الطلبة النازحون التوفيق بينهما بغية إعانت أسرهم هي الطفولة المفقودة في زمن الحرب مشرفون تربويون نبه إلى اتساع الظاهرة في بعديها التعليمية والنفساني عندما يأتي الأمر سيكون مشوش البال تكون نفسيته بصورة عامة غير مستقر وهذا بالتأكيد راح يأثر على مستواه العلمي يقيم في شقلاوة 300 ألف نازح عربي معظمهم من مدينة الفلوجة التي تشهد صراعا عنيفا أهم ضحاياه الأطفال ناصر شديد الجزيرة من قضاء شقلاوة أربيل