مدينة الشيخ مسكين في ريف درعا تتحول إلى أطلال
اغلاق

مدينة الشيخ مسكين في ريف درعا تتحول إلى أطلال

18/04/2015
اضظر أبو جمال إلى ترك بيته الكائن في أطراف مدينة الشيخ مسكين في ريف درعا الغربي لقربها من المناطق التي يسيطر عليها النظام في بلدة الاسحليه يقول الرجل إنه شرد واولاده الستة في اسقاع المحافظة التي لا تسلم من قصف النظام فقرر البقاء مع أحد أبنائه في منزل بمدينته الخاوية التي غابت عنها معظم مظاهر الحياة والله هي أكثر الأيام بيصعب حق ربطة الخبز يعني ربطة الخبز أحيانا 250 ليرة وما تشبع أثنين لا تقول فيها 20 أو 15 رغيفة الخبزه ما تساويش لقمتين المدينة القريبة من بلدة قرفل الواقعة في الطريق الدولي لا شيء يوحي بأنها كانت يوما ماهوله الدمار والخراب شمل معظم الأبنية والمتاجر وكذا المرافق الأساسية حتى المدارس المهدمة لا يوجد ما يدل على أنها كانت يوما تعج بحركة الأطفال تسير بين أزقة المدينة وشوارعها فتجد بين الفينة والفينة أناسا يزورون بيوتهم المدمرة أما من قرر البقاء فيها فيعيشون قصة أخرى طيب كيف نحن مجئرين شو بندنا احسن من هيك لا لا مدارس لا تعليم مع البقاء بين آلة الحرب التابعة للنظام التي تحصد كل ما حولها وبين انعدام معظم مقومات الحياة يحاول هؤلاء رسم خطوط للحياة وإن بدمائهم بسيطرة المعارضة السورية على مدينة الشيخ مسكين هجرها معظم سكانها بسبب استمرار النظام بقصفها بالبراميل المتفجرة والصواريخ الفراغية ليكافح ما تبقى من أهلها هنا للبقاء في ظل انعدام معظم مقومات الحياة محمد نور الجزيرة من مدينة الشيخ مسكين