صناعة الزجاج تواجه خطر الاندثار بأفغانستان
اغلاق

صناعة الزجاج تواجه خطر الاندثار بأفغانستان

18/04/2015
في هذه الورشة واحد من أصل اثنين بقية يحترفان صنع الزجاج في هيرات المدينة التي لطالما فاخر أهلها بتصدير صناع الزجاج إلى أنحاء البلاد كافة وعلى مدى مئات من السنين بعد أن استعصى نقل الزجاج ذاته بالقوافل يكد غلام سخي ساعات كثيرة وفي جو حار جدا في تصنيع زجاجية يدويا وبأشكال مختلفة نتاجه لا يتجاوز مائتي قطعة أسبوعيا تنقل إلى الأسواق بعد الرسم عليها منذ ثلاثين سنة وأنا أعمل في هذه الصناعة وأستطيع أن أصنع كل ما يحتاجه البيت من أواني ومقتنيات هذه الصناعة يدوية بحته وفيها مشقة بالغة لا تجد القطاع الممزوجة بعرق الصناع كثيرا من الحظ في الأسواق ولم تشفع مزايا زجاج الهيرات وعراقته له أمام ركود كان سوء الوضع الأمني في الطرق سببه الأول أستاذي بلغ من العمر خمسة وستين عاما عندما يتوفى لن يكون هناك من يعلم هذه المهنة على الحكومة أن تهتم بهذه الصناعة فليس هناك من يقبل على شراء لا يغيب الزجاج الهيراتي وصناعه على الروايات التاريخية هنا ويرى كثيرون أن الجهود الفردية لن يكون كافيا لمنعه من التحول إلى مجرد رواية ككثير من الحرف تواجه صناعة الزجاج التي دامت لقرون في هذه المدينة خطر الاندثار فيما تتواصل المحاولات من يعرفون قيمتها الفنية والتاريخية للإبقاء على الرمق الأخير منها عدنان بوريني الجزيرة من ولاية هيرات غربي أفغانستان