تدهور الأوضاع المعيشية في عدن
اغلاق

تدهور الأوضاع المعيشية في عدن

18/04/2015
تعيش محافظة عدن جنوبي اليمن أزمات كثيرة بينها أزمة حادة على مستوى الرغيف مرد هذه الأزمة إلى ما تعيشه المدينة من اشتباكات يومية عنيفة إثر محاولات مليشيات الحوثيين والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح التوسع في كل أنحائها وتفاقمت تلك الأزمة بعد توقف مصنع صوامع الغلال في منطقة المعلا عن العمل جراء تعرضه للقصف خلال المواجهات الجارية بين الحوثيين والمقاومة الشعبية ما أدى إلى تلف المخزون الإستراتيجي من القمح وعلى الرغم من تكفل بعض المؤسسات التجارية المحلية وعدد من الهيئات الخيرية بتمويل أفران عدن بكميات من الطحين فإن تلك الكميات لا تسد احتياجات الأهالي المتزايدة إنهم يصطفون ساعات طويلة في طوابير صباحية ومسائية للحصول على رغيف خبز وكثيرا ما يعود بعضهم إلى منازلهم دون تحقيق أهدافهم لنفاذ الكمية المتاحة نحن نعاني بعدن من ازمة دقيق ونطالب بتوفيره حالة إنسانية صعبة تعيشها عدن على كل المستويات فالكهرباء منقطعة نهائيا عن بعض مناطق المدينة فيما تحصل بقية الأحياء على هذه الخدمة ساعات محدودة في اليوم وكذلك الحال بشأن خدمات المياه وغاز الطبخ المنزلي والمشتقات النفطية كما تعاني مستشفيات المدينة نقصا حاد في اللوازم الطبية وطواقم وغرف العلاج فيها تكتظ بالجرحى الوافدين من كل مناطق المدينة وقد وجهت تلك المشافي نداءات استغاثة للمنظمات الدولية لمساعدتها وحسب مصادر طبية فقد بلغ عدد القتلى الذين سجلوا في مستشفيات عدن نحو مائتين وخمسين وما يزيد عن ألفين وخمسمائة جريح كثير منهم مدنيون