نصر الله: الأمل بعودة عبد ربه منصور هادي انتهى
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

نصر الله: الأمل بعودة عبد ربه منصور هادي انتهى

17/04/2015
بالضاحية الجنوبية ببيروت شن الأمين العام لحزب الله هجوما غير مسبوق في أدبيات حزبه ضد تحالف عاصفة الحزم ففي الضحية اكتمل المشهد وصورة والكلام واضحا لا لبس فيهما حزب الله يخوضوا في أدق تفاصيل الشأن اليمني بما يؤكد انغماسه في هذا الملف ودخوله في طور جديد من أطوار المواجهة الإقليمية التي يخوضها في سوريا والعراق واليمن قبل العدوان إذا كان في مكان ما تسوية أن يعود عبد ربه منصور رئيسا هذا الأمل إنتهى بعد العدوان كلام نصر الله في رأي معرضيه هو قرار من الرجل بتحويل لبنان إلى قاعدة خلفية للصراع في اليمن فمن ضاحية بيروت خرج الصوت الداعم للحوثيين ومنها تبث قنواتهم الفضائية وفيها يدفن أحد أبرز قادة يعني يقول خصومه نصر الله إن طهران وضعت حزب الله في الواجهة لرغبتها في صوت عربي لا أعجمي يدعم الحوثيين وهو ما يفسر في رأيهم أسباب تجاوز خطاب الضحية نبرة ذاك الذي يتردد في طهران المصلحة اللبنانيين في لبنان في الخليج في أي منطقة تعني أن هناك فقط المصلحة الإيرانية الفارسية التي تعني هل هو حزب لبناني حزب الله ام قرر نهائيا أن يكون حزبا إيراني هكذا إذن تحول لبنان إلى ساحة تراشق كلامي بين حزب الله وتيار المستقبل على خلفية تدخل الحزب في الملف اليمني ومن قبله السوري والعراقي لتبدو بذلك البلاد ومؤسساتها وكأنها تسير مجددا على حافة الهاوية مختزنة بداخلها عوامل الانفجار لكن واقع الحال حتى اللحظة الراهنة لا يزال مضبوطا وفق إرادة خارجية لا ترغب في تشضي الأوضاع وتفرض على أطراف الصراع المحلي قواعد لتنظيم الخلاف فيما بينها وفي طليعتها حوار يبدو وكأنه بالإكراه التصعيد غير المسبوق من قبل حزب الله في الملف اليمني وما استتبعه من ردود فعل لا يشي باحتمال انفلات الأمور لبنانيا ذلك أن عدة عوامل تفرض استمرار معادلة تحجيم النزاع في لبنان وتلك حاجة عربية ودولية مازن إبراهيم الجزيرة بيروت