تساؤلات بشأن نتائج زيارة العبادي إلى واشنطن
اغلاق

تساؤلات بشأن نتائج زيارة العبادي إلى واشنطن

17/04/2015
لم ترشح تصريحات في ختام لقاء الرئيس الأميركي ورئيس الوزراء العراقي تؤكد تلبيت واشنطن ما أثير عن طلبات تسليح محددة تقدم بها الجانب العراقي لا بل إن البيت الأبيض نفى أن يكون حيدر العبادي تقدم بلائحة تتضمن أسلحة نوعية وأمر أثارت تساؤلات بشأن حصيلة أول زيارة رسمية للعبادي إلى الولايات المتحدة لكن المسؤول العراقي سعى إلى تبديد كل هذه التساؤلات بنفيه صحة ما أثير أصلا تم التركيز على ثلاثة أشياء أولا توفير القدرة الجوية للقوات العراقية يعني قصف مواقع العدو الأمر الثاني التسليح بشكل عام عدنا يعني معدات الي متفق عليها منها اف 16 منها معدات أخرى متفق عليها بالأصل التدريب ومع ذلك طغت على زيارة لعبادي تصريحات انتقد فيها عاصفة الحزم في اليمن في موقف استدعى ردا من السفير السعودي في واشنطن ومن البيت الأبيض أيضا شدد فيها على تفهم واشنطن مع الرياض في المقابل عادل العبادي بمطالب واضحة من واشنطن تتعلق بإدارة الحرب على تنظيم الدولة تحت سلطة الحكومة العراقية القلق الأساسي يتعلق بضرورة أن تخوض قوات خاضعة للحكومة العراقية الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية فمشاركة ميليشيات شيعية مدعومة من قبل إيران حتى ولو أن هناك تفهما لها يثير قلق واشنطن وإلى جانب الدعم العسكري طلب العبادي تسهيلات وقروضا تخفيف من الضائقة المالية التي يمر بها العراق وهو مطلب لم تعلن واشنطن صراحة عزمها على تلبيته واكتفت بإعلان مساهمتها بمائتي مليون دولار بشكل معونة إنسانية يعود رئيس الوزراء العراقي إلى بلاده حاملا لائحة من المطالب الأمريكية تتعلق بضبط النفوذ الإيراني وقوات الحشد الشعبي بالإضافة إلى توسيع المشاركة السياسية وهي شروط ينبغي تحقيقها تمهيدا لنقل الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية إلى الموصل والأنبار فادي منصور الجزيرة واشنطن