براميل متفجرة تقتل العشرات في حلب
اغلاق

براميل متفجرة تقتل العشرات في حلب

17/04/2015
هذا المشهد الموجع هو جزء مما حدث ويحدث بشكل شبه يومي في مكان بات يصنف الأخطر في العالم وفق معايير دولية واقع تؤكد أعداد الضحايا حيث سقط العشرات بين قتلى وجرحى في حلب بعد أن قصف طيران النظام السوري بالبراميل المتفجرة أحياء الكلاسة وباب الحديد وبستان القصر في المدينة مخلفا دمارا كبيرا وحرائق تولت فرق الدفاع المدني محاولة إخمادها بالتزامن مع جهودها الحثيثة للبحث عن ناجين تحت الأنقاض هذا هو اليوم السادس على التوالي الذي يمر على حلب محملا بهجمات شنها النظام السوري بالبراميل المتفجرة والقصف المدفعي الذي يستهدف كل الأحياء الخاضعة لسيطرة المعارضة السورية المسلحة وفي الشمال السوري أيضا وليس بعيدا عن حلب قتل ثلاثة عشر شخصا وجرح آخرون في قصف جوي من طيران النظام السوري على بلدات معرة مصرين ومجزرة في ريف إدلب كما استهدف القصف أيضا مدينة إدلب وبلدات سراقب وضعوا طلحية وخان شيخون معرة النعمان مخلفة دمارا كبيرا طار الأبنية السكنية والمساجد ويأتي هذا القصف بعد أن استهدف النظام السوري في وقت سابق بلدة سرمين في ريف إدلب بغاز الكلور السام الأمر الذي أصاب العشرات بحالات اختناق وإغماء حسب ما أفاد ناشطون تصعيد عسكري بالغارات الجوية المتلاحقة يقوم به النظام السوري على مدينة إدلب وريفها ربما ليقول إن خسارته لإدلب ثانية مدينة كبيرة يفقدها بعد الرقة لم تخرجوا من المعركة كما يرى بعض المراقبين وربما أيضا لمنع جيش الفتح وبقية فصائل المعارضة المسلحة ما حققته من تقدم بارز عن الأرض حسب هؤلاء المراقبين