الأردن يطرح مشروع النافذة الاستثمارية في أواخر أبريل
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

الأردن يطرح مشروع النافذة الاستثمارية في أواخر أبريل

17/04/2015
ظروف سياسية وأمنية صعبة ورؤوس الأموال تبحث عن ملاذ آمن لتفادي تداعيات دوامة العنف لاسيما في سوريا والعراق فهناك عوامل عدة جعلت الأردن قبلة أنظار مستثمرين عربا وأجانب سعيا منهم إلى تحريك دورة أموالهم بشكل آمن فحجم الاستثمارات الأجنبية بلغ خلال العام ألفين وأربعة عشر زهاء 30 مليارا بتراجع بنسبة ستة في المائة عن العام الذي قبله ثمة من يرى أن آفاق الإستثمارات في الأردن واعدة نظرا إلى الهدوء الأمني والتسهيلات الممنوحة للمستثمرين لكن آخرين يرون أن البيروقراطية الحكومية تجاه المستثمرين تعرقل نمو القطاع الاستثماري تصبح القوانين إذا كانت مش مدروسة بشكل دقيق تصعب الأمور على المستثمرين لذلك يجب أن نضع الحلول التي تساعد المستثمر أن يضع أسعار مناسبة وهذا كمان حتى في الصناعات الدوائية والصناعات الغذائية ويبدو أن هذا الواقع دفع المستثمرين إلى أن يولوا وجوههم صوب الخارج فوفق الإحصائيات جمعية المستثمرين يبلغ حجم إستثمارات الأردنيين في الإمارات العربية ملياري دولار وفي تركيا 500 مليون دولار وفي مصر تتجاوز 500 مليون دولار وليس انتهاء ببريطانيا التي يقارب حجم الاستثمارات فيها سبعين مليون دولار ما هو جدوى المشروع ما هي الربحية حيث تدخل الجهة الترخيصية في عدد الشقق في عدد الطوابق في كل شيء أنا طالما مااقدر أحزر إيش هذا المشروع بدو يكون العائد علي أو نسبة العائد رأس المال فلذلك تم هناك عزوف كبير من الكثير من المستثمرين عن شراء قطع الأراضي وتعتزم الحكومة الأردنية إطلاق مشروع النافذة الاستثمارية الشهر الحالي بغية تحسين البيئة الاستثمارية في البلاد نافذة يأمل أن يطل من خلالها المستثمرون الأردنيون والعرب والأجانب لرؤية مشهد إستثماري أكثر جاذبية رائد عواد الجزيرة عمان