إصابة فلسطينيين بالرصاص خلال مسيرة سلمية
اغلاق

إصابة فلسطينيين بالرصاص خلال مسيرة سلمية

17/04/2015
انطلق مئات الفلسطينيين في قرية بلعين غربي رام الله إحياء ليوم الأسير المسيرة التي اتخذت طابعا سلميا وشارك فيها مسؤولون ومتضامنون أجانب سرعان ما قوبلت بقمع قوات الاحتلال الإسرائيلي التي بادارتها بقنابل الغاز عشرات من المشاركين أصيبوا بحالات اختناق بينما استخدمت قوات الاحتلال الرصاص المطاطي والحي لتفريق المتظاهرين لكن الرسالة التي حملها مسؤولون فلسطينيون في هذا اليوم أن الجانب الفلسطيني سيلاحق إسرائيل على جرائمها بحق الأسرى نحن بدأنا نعد ملفات للذهاب إلى محكمة الجنايات الدولية إسرائيل ترتكب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية ومخالفات جسيمة بحق المعتقلين فسياسة الإهمال الطبي والتعذيب واعتقال القاصرين والاعتقال الإداري كلها ملفات يرى فيها الفلسطينيون انتهاكات للقوانين الدولية ما يميز يوم الأسير في هذا العام أن سلطات الاحتلال صعدت من حملات الاعتقال في الضفة الغربية كما صعدت من انتهاكاتها بحق الأسرى في سجون الاحتلال وهو ما جعل قضية الأسرى أولوية بالنسبة للفلسطينيين أما هذه الفعالية في بلعين فليست إلا واحدة من سلسلة فعاليات نظمت في هذا اليوم من مدينة أم الفحم داخل الخط الأخضر انطلقت مسيرة أخرى فأربعة عشر أسيرا من الأسرى القدامى هم من الفلسطينيين من داخل الخط الأخضر توجهت المسيرة إلى منزل الأسيرين محمد وإبراهيم اغبارية الذين يمضيان حكم بثلاثة مؤبدات والله ما بيروحوا من بالي اكثر أشي مثلا لو عندنا فرح أو أي شيء دائما هم ما بيروحوش من البال لا بنوم ولا أكل ولا أشي بالدنيا هضول اولادي ربيتهم برموش عيني محمد وإبراهيم هما اثنان من ثلاثين أسيرا من الأسرى القدامى اعتقلوا قبل اتفاقية أوسلو كانت إسرائيل قد التزمت بالإفراج عنهم قبل نحو عام لكنها تراجعت مخلفة خيبة لدى عائلة كل منهم شيرين أبو عاقلة الجزيرة