مؤتمر بلندن لحماية التراث الثقافي أثناء الحروب
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

مؤتمر بلندن لحماية التراث الثقافي أثناء الحروب

16/04/2015
صالة رواق جميل للمقتنيات العربية والإسلامية بمتحف فيكتوريا وألبرت في لندن تأخذ زوارها في رحلة عبر تاريخ هذه الحضارة العريقة حضارة تؤرخ لها هذه القطع النادرة التي تفانا في نقشها وزخرفتها صانع الفنان المسلم لتقف شاهدا على غنى وثراء الشعوب هذه بعض من القطع الأثرية النادرة السورية الأصل يعود تاريخ بعضها إلى القرن الرابع عشر للميلاد لكن علماء الآثار وخبراء المتاحف يخشون من تلف الموروث الثقافي في المنطقة العربية وعلى رأسها اليمن والعراق وسوريا هذه صور لمتحف نينوى وكل قطعة فيه تحطم وهذه صور لمآذن تدمر في سوريا أثارت خيبة وحسرة لدى علماء الآثار والأكاديميين الذين عقدوا مؤتمرا في متحف فكتوريا وألبرت بعنوان ثقافة في أزمة حاليا كلنا نشعر بصدمة من مدى العنف والوحشية التي تلحق بواحد من أعظم الانجازات الثقافية للجنس البشري لكن علينا أن نكون واقعيين ونعترف بأنه في أوقات الحروب والنزاعات يقتل الإرث الثقافي كما يقتل البشر ويقر هؤلاء الأكاديميون وخبراء الأثار بأن الأوضاع معقدة وخطيرة بحيث يصعب معها صون التراث الثقافي في مناطق التوتر يمكن أن نحاول التعلم مما حدث مثلا في باميان عام 2001 أو من حرب البوسنة حيث دمر الإرث الثقافي بل إنه كان هدفا للحرب وليس ضررا جانبيا لها وعلينا إجراء بحث جامعي في الظروف التي تحيط بما نراه من تطهير عرقي كي نتعرف على جذور المشكلة ونساعد العاملين في مجال الآثار وكانت منظمة اليونيسكو قد سلطت الضوء على المخاطر التي تهدد التراث الثقافي خلال الأزمات في ظل الأحداث في سوريا والعراق وليبيا ومالي فهؤلاء المعنيون بالآثار يعتقدون بأن أمة من دون موروث ثقافي هي أمة ميتة مينة حربلو الجزيرة لندن