انسحاب المسلحين الحوثيين من خور مكسر
اغلاق

انسحاب المسلحين الحوثيين من خور مكسر

14/04/2015
على هدير قصف ودوي انفجارات متواصل منذ نحو ثلاثة أسابيع تعيش عدن قتال شوارع ضارية بين أفراد المقاومة الشعبية الذين هبوا للدفاع عنها والمسلحين الحوثيين وأنصار الرئيس المخلوع صالح الساعين للسيطرة عليها آخر التطورات الميدانية تشير إلى أن المسلحين الحوثيين انسحبوا من خور مكسر التي تضم مطارا دوليا وعدد من البعثات الأجنبية يحرم هذا التطور الحوثيين من جسر يوصل إلى مناطق في وسط المدينة يواجهون فيها مقاومة عنيفة من أفراد المقاومة الشعبية كما أن المسلحين يتعرضون لضربات متواصلة وعانفة من عاصفة الحزم لطردهم من عدن آخر وأكبر مدينة موالية للرئيس عبد ربه منصور هادي وفي انتكاسة إضافية للمسلحين الحوثيين تحدثت مصادر المقاومة الشعبية عن استعادة قاعدة مشاة موالية للحوثيين بعد قتال عنيف الليلة الماضية قرب حقل غازي بلحاف جنوب محافظة شبوة خلفت معارك الشوارع دمارا كبيرا في عدن التي كانت مدينة مزدهرة قبل أن يجازف المسلحون الحوثيون بمحاولة الاستيلاء عليها ونظرا للهجمات التي شنها الحوثيون على مضخات المياه ومصادر للكهرباء تعاني عدن نقصا شديدا في المواد الغذائية والمياه والكهرباء والمشتقات النفطية وباتت تلوح في الأفق أزمات كثيرة وللحيلولة دون حدوثها عقد كبار رجال الأعمال والتجار اجتماعا لبحث سبل إيجاد مخرج وتأمين متطلبات المواطنين واحتياجاتهم الاجتماع الغرض الأساسي فيه هو توفير المواد الغذائية والطبية والصحية وتنقلاتها بين المديريات في قتال الشوارع لا تستثني تبعات كهذه أيا من الأطراف المتصارعة فقد فرضت المقاومة الشعبية حصارا على جيوب تمركز المسلحين الحوثيين والعسكريين الموالين للرئيس المخلوع صالح وأرغموهم على الاستسلام في عدة مواقع بعدما نفدت إمداداتهم ومؤنهم فيما يستمر القتال ضاريا في مواقع أخرى