وزارة التربية المصرية تحرق كتباً إسلامية بإحدى المدارس
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

وزارة التربية المصرية تحرق كتباً إسلامية بإحدى المدارس

13/04/2015
مش معقول يكون الفكر الي إحنا بنقدسو ده يدفع بالأمة بالكامل هي تبقى مصدر للقلق أو للخطر والقتل والتدمير في الدنيا كلها بقول ثاني احنا محتاجين ثورة دينية بعد أن جاهر السيسي بهذه الأفكار صرح وزير أوقافه بأنه سيشرع فورا فيما سماه تجديد الخطاب الديني وكذلك تعهدت وجوه إعلامية بما سمته تنقية الدين من الشوائب حتى لو امتد ذلك إلى صحيحي البخاري ومسلم دول افسد خلق الله قاطبتا مجرمين سفحين نحن سميناهم ائمة لا يمسو لكن الخطوة الأكثر جرأة جاءت من مسؤولي وزارة التربية والتعليم بمحافظة الجيزة هذه التي تحرق ليست كتب سحر وشعوذة من التي تباع على قارعة الطريق بل مؤلفات من التراث الإسلامي رأى فيها مسؤولو الوزارة تحريضا على الإرهاب وبنظرة على الكتب المحروقة تبين من المحضر الرسمي أنها تضم عناوين مثل منهج الإصلاح الإسلامي لشيخ الأزهر الأسبق عبد الحليم محمود والإسلام وأصول الحكم لعلي عبد الرازق الذي يحتفي به ما يوصفون بدعاة التنوير في مصر فضلا عن عناوين أخرى كدور المرأة ومكانتها في الحضارات عبر التاريخ المحرقة تمت في فناء مدرسة فضل بالجيزة بحضور مسؤولين يحملون الأعلام المصرية على اعتبار أن فعلتهم خدمة للوطن ثمانين نوع من الكتب لمؤلفين ممنوع تداول كتبهم وتأكد أن تحض على العنف والإرهاب على هذا النحو يحاول مسؤولو الوزارة إثبات ولائهم والتزامهم بتوجهات النظام فقبل أشهر أقدمت الوزارة ذاتها على حذف دارسي صلاح الدين الأيوبي للصف الخامس الابتدائي وكذلك قصة عقبة بن نافع المقررة على طلاب الصف الأول الإعدادي بدعوى تنقيح المناهج في مواقف سابقة كان دعاة التنويري يدافعون عن منتجات أدبية وسينمائية تهدم القيم وتصادم الدين بدعوى أنها إبداع وأن الفكرة لا يواجه إلا بالفكر لكن كثيرا من هؤلاء لا يمانعون من استحضار مشاهدة لمصادرة الفكر لم يسجلها التاريخ إلا للغزاة ومن في حكمهم