مقتل ثمانية أطفال في حلب
اغلاق

مقتل ثمانية أطفال في حلب

12/04/2015
بآلة القتل الشهيرة ذاتها وهي البراميل المتفجرة التي قتل فيها أمس عشرات من المدنيين في سوق المعادي وسط المدينة ها هو النظام يعاود الكرة لكنه أستهدف هذه المرة مكانا آخر في المدينة ذاتها غربي المدينة يقع حي الأنصاري الذي شهد أحدث جرائم النظام ضد السكان المدنيين حيث استهدفت طائراته ببراميلها المتفجيرة مدرسة سعد الأنصاري للأطفال القصف أسفر عن مقتل ثمانية تلاميذ وأربع معلمات وجرح عشرات جلهم من التلاميذ القصف ألحق أيضا دمارا جزئيا بالمدرسة ودمارا كليا بالمباني السكنية والمتاجر المحيطة بها وبسبب اشتداد حملة القصف على المدينة واستمرارها قررت عدة مدارس تعليق الدراسة هذا هو الضوء الأخضر الذي اخذه نظام الأسد المدعوم إيرانيا مدعوم روسيا مدعومة من الغرب ومدعوم من الشرق وهذه هي فتوى الذي فتاها الإرهابي مفتي النظام باباحة الدم وبينما كان أهل حي الأنصاري يلملمون جراح أبنائهم كانت طائرات النظام تصب حمم براميلها المتفجرة على أحياء أخرى في المدينة فقد قصفت أحياء باب النيرب وبستان القصر والشيخ خضر والمعادي فسقط عشرات بين قتيل وجريح لليوم الثاني على التوالي تستمر حملة القصف المكثف والعنيف التي يشنها جيش النظام السوري على أحياء مدينة حلب الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة فبعد مجزرة الأمس في حي المعادي ها هو جيش النظام السوري يرتكب مجزرة أخرى في حي آخر في مدينة حلب فهل هذا يكون مؤشرا على صيف ساخن يعد به نظام الأسد أهل المدينة عمر حلبي الجزيرة من حي الأنصاري حلب