عاصفة الحزم والمقاومة الشعبية في اليمن تعززان شرعية النظام
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

عاصفة الحزم والمقاومة الشعبية في اليمن تعززان شرعية النظام

12/04/2015
تقترب عاصفة الحزم من نهاية أسبوعها الثالث ويتزايد تأييدها محليا وإقليميا ودوليا يوما بعد يوم عشر دول عربية وإسلامية بدأت تنفيذ عمليات العاصفة في السادس والعشرين من مارس وسرعان ما حظيت بدعم قوي من قوة كبرى كالولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا وغيرها أعلنت أكثر من مرة دعمها اللوجستي للعملية وتحدث كبار مسؤوليها عن تعزيز تبادل المعلومات مع قيادة العاصفة وزير الخارجية الفرنسي جدد في المملكة العربية السعودية دعم بلاده لمختلف تطورات العملية قال إنها تتفق مع القانون الدولي وأكد حسب الصحف السعودية أن باريس تقف بجانب شركاءها في المنطقة من أجل استعادة استقرار اليمن ووحدته مجمل ذلك وغيره من مواقف دول إسلامية عدة بينها تركيا يعزز السلطات الشرعية الانتقالية في اليمن بقيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي بكل مرجعياتها التي تنكر لها الحوثيون وفي إطار هذا التعزيز يقرأ قرار الرئيس هادي الأخير بتعيين خالد بحاح النائب له بالإضافة بمهامه كرئيس للوزراء في هذه الأثناء تستمر المقاومة الشعبية وأعلن عن تصدي المقاومة لمحاولات المسلحين الحوثيين الذين تدعمهم قوات موالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح بالتوغل في اتجاهات مختلفة خاصة في عدن وشبوة ومثلن العند الاستراتيجي شمالي عدن الثابت أن الحوثيين يتراجعون تحت وطأة القصف عاصفة الحزم لمختلف مواقع تمركزهم وتصدي المقاومة الشعبية المتزايدة واسطفاف رجال القبائل المعروف ضدهم منذ بداية الأزمة ولا تغير من الحقائق على الأرض محاولاتهم لاستعراض القوة كتلك التي شهدتها صنعاء أخيرا والمحصلة في غمرة كل ذلك برأي كثيرين أن الحوثيين يجدون أنفسهم سواء اعترفوا بذلك أو لم يعترفوا في أتون معركة خاسرة زجوا فيها أنفسهم ولا سبيل للإرهابيين أو غيرهم فعل أي شيء للدفاع عنهم أو الترويج لمواقفهم التي فرضوها بالقوة متنكرين لمختلف المرجعيات التي اتفق عليها سائر اليمنيين