تصنيع حرير اصطناعي
اغلاق

تصنيع حرير اصطناعي

12/04/2015
انتاج الحرير من خيوط العنكبوت أمرا عصيا زمنا طويلا ويعود السبب في ذلك إلى صعوبة تكثير هذه الحشرة التي ما ان زاد عدد أفراد مستعمرتها حتى بدأ بعضها يقتات على بعضها الآخر لكن باحثين في جامعة بايروث في ولاية بافاريا الألمانية قالوا إنهم تمكنوا أخيرا بمساعدة البكتيريا ليفية من تصنيع خيوط عنكبوت تضاهي بقواتها الخيوط الطبيعية خصائص خيوط العنكبوت تكمن في قوتها الهائلة إنها مزيج من القوة والمرونة وبيمكنها تحمل طاقة أكبر بكثير من أي آليات طبيعية أو صناعية ويقول الباحثون إنهم اعتمدوا في تصنيع هذه الخيوط على مسج البروتين المستخلص من العنكبوت ببكتيريا إيكولاي التي توجد غالبا في أمعاء البشر والحيوانات والمعروفة بتسببها في أمراض معوية كالإسهال والمغص المهم في خيوط الحرير أنها مصنوعة من البروتين أي أن لدينا مادة مضيفة لإنتاج بروتينات حرير العنكبوت بالتقنية الحيوية ولأن العناكب من آكلي الحوم لا نستطيع استخدامها مضيفا للإنتاج لذلك أجرينا تعديلات وراثية على بكتيريا إيكولاي لإنتاج البروتين ثم ابتكرنا تقنية لغزل الخيوط وانتاج الياف وأضاف الباحثون أنهم تمكنوا من إنتاج مسحوق البروتين يمكن تحويله إلى خيوط حرير تصلح للاستخدامات الصناعية والطبية وشدد على أن خصائصها تمنع نمو البكتيريا عليها ما يجعلها آمنة للمرضى وبالأخص مرضى السرطان باحثون يابانيون كانوا أعلنوا في وقت سابق عن التوصل إلى طريقة لإنتاج حرير العنكبوت بكميات كبيرة من خلال إجراء تعديل وراثي على جينات دودة القز فقد لاحظ الباحثون أن خيوط شرانق دودة القز مكونة من ذات البروتين في حرير العنكبوت واستفاد من هذه الخاصية بدمج الجينات الوراثية وحقنها في دودة القز وهو ما مكنهم من إنتاج حريري يحتوي على مكونات حرير العنكبوت