انتخابات السودان- ملفات عالقة ونزاعات ونازحون
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

انتخابات السودان- ملفات عالقة ونزاعات ونازحون

12/04/2015
تأتي الانتخابات في السودان في وقت لم تتوقف فيه العمليات العسكرية في جنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور المعارك تدور بين الجيش السوداني وتحالف المعارضة المسلحة أو ما يعرف بالجبهة الثورية تقول الخرطوم بعد سيطرتها على منطقة جبل مرة ومواقع أخرى في ولايات دارفور إن نشاط الحركات المسلحة انحصر في نطاق ضيق بينما تقول الحركات إنها ستعرض على عملية الحكومة وفي جنوب كردوفان تعرف العمليات العسكرية مواجهة من قبل الحركة المسلحة مع استمرار الهجمات التي تشنها الحركة الشعبية قطاع الشمال على مواقع للقوات الحكومية في ولاية جنوب كردفان وفيما يخص ملف دارفور تتمسك الحكومة بوثيقة الدوحة للسلام والتي انضمت إليها مجموعة من فصائل الحركة المسلحة في الإقليم غير أن الوثيقة تلقى رفضا من قبل حركات مسلحة أخرى كحركة العدل والمساواة جناح جبريل إبراهيم وحركة تحرير السودان جناح عبد الواحد محمد نور وحركة تحرير السودان جناح مني أركو ميناوي هذا وفشلت كل جولات المفاوضات تحت رعاية الاتحاد الإفريقي في إيجاد تسوية للأزمة المسلحة في جنوب كردفان والنيل الأزرق تصاعد الحرب القبلية خاصة في إقليمي دارفور وكردفان تسبب في مقتل وتشريد الآلاف كما خلفت الحرب في دارفور نحو 60 مخيما للنازحين في ولايات دارفور الخمس تلك المخيمات احتضنت في عام ألفين وثلاثة نحو مليون ونصف مليون نازح تقارير أممية تقول إن المعارك المتجددة في دارفور بين الحكومة والحركات المسلحة منذ أكثر من عام خلفت ما يفوق مائة وعشرة آلاف نازح هؤلاء النازحون تقول مفوضية الانتخابات إنهم جزء من العملية الانتخابية ضمن الدوائر الجغرافية التي توجد بها مخيماتهم أما عملية الإعمار في دارفور فتواجه تحديات أبرزها الاضطرابات الأمنية في مناطق الإعمار وقلة الموارد المخصصة لذلك إضافة إلى عدم استجابة بعض المانحين