ارتفاع تكلفة دفن موتى اللاجئين السوريين بلبنان
اغلاق

ارتفاع تكلفة دفن موتى اللاجئين السوريين بلبنان

12/04/2015
قالوا إنها سحابة صيف عابرة لكن سنين مرت واللجوء هو الثابت الوحيد في يوميات عائلة أم أحمد تأمين المسكن والطعام والتعليم لهؤلاء الأطفال أمور نجحت العائلة بتوفير نفقاتها من خلال المساعدات إلى أن خطف الموت والد أم أحمد يوم أخذنا من هون الاسعاف ادخلوا المشفى طالبونا 200 دولار ما رضيوا يدفنوا غير لما سددنا هذا المبلغ 700 ألف ليرة تكاد تمر سنة على وفاة الحاج صالح وما تزال العائلة أسيرة الديون المتراكمة التي تسددها على حساب مستلزمات الحياة اليومية مع بداية الأزمة تركز الاهتمام على تأمين المستلزمات الضرورية للاجئين السوريين في لبنان طالت الأزمة ارتفعت أعداد اللاجئين ومعها الوفيات مما فتح الباب على مشكلة جديدة لم تكن في الحسبان لا أرقاما رسمية لأعداد الوفيات بين اللاجئين السوريين في لبنان تقديرات المفوضية العليا لشؤون اللاجئين تشير إلى أكثر من ألف ومائتين لكن الأعداد تتجاوز هذا الرقم سعر تكلفة تقريبا الي هو بالضبط يعني ما بين غسيل وتكفين ونقل وحفر وبناء القبور كل هذا الموضوع اللجنة المقبرة تتقاضى سبعمائة وخمسين ألف ليرة بعض القرى اوجدت حلولا مماثلة لكن العقبة تبقى في المدن الكبرى أما المشكلة الأكثر تعقيدا فتتعلق بحالات غير مسجلة أو بأشخاص لا يملكون أوراقا ثبوتية أكثر من حالة واجهتنا يجينا شخص لا نعرفه وغير مسجل عدنا لا نعرف من هو يقولون اجه من سوريا لا نعرف طبيعته بعض الاحيان في اشكالات أمنية خاصة يعني ممكن يكون مقاتل او شي من هذا ومع صعوبة نقل الجثامين إلى سوريا فقد نازحون سوريون الأحياء منهم والأموات الأمل في العودة إلى الوطن ولو محمولين في نعش فوق الأكتاف بشرى عبد الصمد الجزيرة بيروت