حكم بإعدام 14 من قادة الإخوان في مصر
اغلاق

حكم بإعدام 14 من قادة الإخوان في مصر

11/04/2015
حكم جديد بالاعدام بحق أربعة عشر من قيادات وشباب جماعة الإخوان المسلمين وإن لم يكن الأول من نوعه بالنسبة لمرشد الجماعة محمد بديع الحكم جاء بعد موافقة باتت تلقائية من دار الإفتاء التي أقرت حتى الآن إعدام مئات من معارضي الانقلاب العسكري في مصر وقضت المحكمة كذلك بالسجن المؤبد على بقية المتهمين في القضية المعروفة إعلاميا بغرفة عمليات رابعة وعددهم سبعة وثلاثون بينهم الشاب محمد صلاح سلطان الذي يعاني حاليا تدهورا شديدا في حالته الصحية بينما قضت المحكمة بإعدام ووالده الدكتور صلاح سلطان من المؤكد أن هذه ليست الأحكام الأولى بالإعدام ولا بالسجن المؤبد على معارضي الانقلاب لكنها الأولى فيما يخص أخطر وقائع الثورة المصرية متمثلا في مجزرة فض اعتصام رابعة العدوية فهذه المرة الأولى التي يقتل فيها آلاف المتظاهرين خلال الاعتصام ثم يوجه الاتهام بالقتل لجانب منهم ثم يحكم بإعدامهم لتأكيد الرواية الرسمية بأن المعتصمين قتلوا أنفسهم التهم الموجهة لهؤلاء هو إعداد مخطط يقوم على حرق وتدمير منشآت الدولة والمصالح الحكومية والمرافق والمؤسسات العامة وفي مقدمتها مقار الشرطة فضلا عن محاولة اختطاف عدد من رموز الدولة وقادتها بينما شهد العالم في الرابع عشر من أغسطس عام ألفين وثلاثة عشر فض الشرطة والجيش الاعتصام وإحراق خيام المعتصمين بمن فيها وما فيها نقلت وسائل الإعلام العالمية عمليات القتل وقنص المعتصمين وأسرهم خلال عملية فض الاعتصام التي خلفت قرابة ألف قتيل حسب الرواية الرسمية وثلاثة آلاف حسب تقارير حقوقية وهكذا يترسخ يوما بعد يوم مسلسل لإعدام الجميع من رموز ثورة يناير مقابل البراءة للجميع لرموز نظام مبارك