تنظيم الدولة يعدم 18 من الجيش والشرطة بالعراق
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تنظيم الدولة يعدم 18 من الجيش والشرطة بالعراق

11/04/2015
تعيش محافظة الأنبار العراقية على إيقاع معارك عنيفة وعمليات قتل دموية يدفع عراقيون أرواحهم ثمنا لها فقد تحدثت مصادر أمنية عن إقدام مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية على إعدام ثمانية عشر فردا من الجيش والشرطة ومليشيات الحشد الشعبي في بلدة البوفراج شمال الرمادي كبرى مدن محافظة الأنبار فقد اقتحم مسلحو التنظيم منازل عناصر الشرطة والعسكريين في المنطقة وقتلوا من قتلو طلبا للنجاة فرت مئات العائلات من المنطقة واستقبلت بلدة الخالدية شرق الرمادي أكثر من 500 عائلة نزحت بسبب المعارك خلال اليومين الماضيين تمكن مسلحو التنظيم من الاستيلاء على مناطق في المدينة بعد أن هاجموها من عدة محاور يوم الجمعة ومع ذلك يتحدث جنود من قوة الرد السريع شاركوا في القوة الذي دخلت منطقة الحوض القريبة من الرمادي عن تحقيق تقدم لكنهم يقرون بأنه بطيء دفع تدهور الوضع الأمني كبار مسؤولي المحافظة إلى مطالبة رئيس الوزراء بإرسال تعزيزات عسكرية وإمدادات عاجلة وقال مصدر عراقي إن رئيس الوزراء حيدر العبادي أمر بتجهيز قوات الأمن ومليشيا الحشد الشعبي والصحوات في الأنبار بالأسلحة والمعدات العسكرية المتطورة لمواجهة مسلحي التنظيم واستعادة القرى والبلدات التي يسيطرون عليها يوم الثلاثاء الماضي زار العبادي قاعدة الحبانية في الأنبار وأعلن بدأ عملية استعادتها معتمدا على ما حققه من فوز في قتاله مسلحي التنظيم في مدينة تكريت قبل أيام كانت رسالة واضحة أن الأنبار هي الوجهة الثانية في حملة العراق لتطهير أرضه كان لمسلسل القتل مشهد آخر في مدينة الفلوجة فقد قتل مدنيان وأصيب أربعة آخرون بينهم طفلة جراء قصف الجيش العراقي أحياء في المدينة التي تعيش حصارا خانقا يفرضه الجيش أحدث نقصا شديدا في المواد الغذائية والسلع الأساسية