استطلاع.. قلة وعي السودانيين بالإجراءات الانتخابية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

استطلاع.. قلة وعي السودانيين بالإجراءات الانتخابية

11/04/2015
يبحث إبراهيم عن رزقه من خلال عمله في هذه الورشة التي تجمعه بعمال آخرين يمني نفسه برفاهية أضحت حلما بالنسبة إليه في ظل استمرار الحرب في بعض مناطق السودان فضلا عن ضائقة معيشية رسمت صنوفا من معاناته واقع يقال إنه مرهون بصناديق الاقتراع في انتخابات نجهل تفاصيلها وحتى مرشحيها للرئاسة وبرامجهم مانعرف الانتخابات شي لكن بنعرف المرشح الوحيد هو عمر البشير لا تبدو الانتخابات هما شاغل لدى كثير من السودانيين الذين يكابدون مشقة الحياة وسط ظروف اقتصادية ضاغطة وحتى لدى طلاب الجامعات السودانية الذين شكلت لهم الانتخابات قضية سياسية ينقصها الكثير من المعطيات والمعلومات فقد غابت عن أغلبهم شخصيات المرشحين وبرامجهم حتى جاهروا بمطالبهم بتكثيف حملات التوعية بعملية يفترض أنها تكتسب أهمية كبيرة لمستقبل السودان نحن لا نعرف مرشحين ثانيين وليس لدينا معلومات كافية عن العملية الانتخابية فبالتالي لا نعرف الناس المترشحة ولا نعرف برامجهم الانتخابية كذلك لا يوجد برامج توعية للعملية الانتخابية ستة عشر مرشحا لرئاسة الجمهورية تزاحمت برامجهم الانتخابية في الساحات والميادين العامة وتفاعل معها بعض الناخبين المقدر عددهم بأكثر من ثلاثة عشر مليون ناخب في جميع أرجاء البلاد حسب سجلات مفوضية الانتخابات التي تقول إنها أوجدت مساحات لحملات مرشحي الرئاسة في وسائل الإعلام الرسمية بشكل متساوي ونأت بنفسها عن أي مسؤولية تجاه عدم معرفة الناخبين بالمرشحين إنشاءنا آلية مشتركة ما بين الأحزاب والمرشحين الغرض منها إن هي تنفيذ ما نص عليه القانون بإتاحة الفرص المتساوية لظهور والبث عبر الأجهزة الرسمية مجاني بغض النظر عما ستفضي إليه صناديق الإقتراع في هذه الانتخابات فإن حماس الناخبين ووعيه بقضاياه هو المؤشر الأهم ليس لنجاح العملية فحسب وإنما لفتح الطريق أمام الإيفاء بالوعود الانتخابية أيضا أسامة أحمد الجزيرة الخرطوم