مصير الفارين من ويلات الحروب في العالم العربي
اغلاق
خبر عاجل :قاض فيدرالي بولاية هاواي الأميركية يجمد العمل بقرار ترمب حظر دخول مواطني 8 بلدان

مصير الفارين من ويلات الحروب في العالم العربي

10/04/2015
وسط ضوضاء العاصمة أوسلو وبريقها تختفي قصص عربية عن الهرب واللجوء فبين رحلة العناء والترحال في مثل هذه المخيمات في الدانمارك كما النرويج وبين بلد ينزف يطل عادل الشاب اليافع القادم من مديرية يافع جنوبي اليمن هربا من ثأر عائلي يعود إلى عشر سنوات خلت اقضاها في هذه المخيمات ينتظروا يوما قد يمنح فيه اللجوء ثلث من عمري راح على الفاضي يعني يمكن أحس نفسي جسد بلا روح فلسطينيو العراق قصة أخرى تروى هنا في النرويج بطلها هذه المرة أحمد الشاب القادم من العراق لم يشفع له زواجه من مواطنة نرويجية في الحصول على الإقامة هناك تضاف إليها رفض العراق استقبال من غادره من فلسطينيه إحنا فلسطينيي العراق في كتب رسمية وصلت للحكومة النرويجة ودول اسكندنافية إنهم لا يستقبلوا فلسطينيوا العراق وفلسطين ما تستقبلنا ولا دولة في العالم تستقبلنا والانتظار والانتظار الانتظار سبع سنوات والانتظار عشر سنوات إبني مقيم في النرويج وأنا ما عندي اقامة في النرويج هل من العدل إنه أنا يرحلوني على بلد ثاني وابني في بلد ثاني أمام هذا الحال لا يخسر سواد جل وقت أحمد إلا طفله وهو يدرج خطواته الأولى في الحياة ليس عادل أحمد الحالتين الوحيدتين في النرويج بل هناك الكثير ممن يختارون مثل هذه المخيمات منأن لهم وربما تكون آخر محطات حياتهم