هجوم على مديرية أمن إسطنبول
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

هجوم على مديرية أمن إسطنبول

01/04/2015
هجوم شنه مسلحان على مديرية أمن اسطنبول قتل أحد المهاجمين وهو مرآة واعتقل آخر بينما جرح شرطي سبق الهجوم اعتقال 22 شخصا في أنطاكيا المتاخمة للحدود السورية للاشتباه في أن لهم علاقة بعملية احتجاز المدعي العام محمد سليم كيراز وقتله أما هنا فالقصر العدلي في إسطنبول منه بدأت الأحداث بالتسارع وهنا وقع الهجوم الدامي في هذه الأثناء كان يغص بمئات من منتسبي سلك القضاء الذين جاؤوا للمشاركة في تأبين زميلهم وتشييع جثمانه وإيصال رسالتهم في هذا الخصوص هذا الاعتداء استهدف كل النظام القضائي في تركيا هذا السلاح أشهر في وجه كل أفراد شعبنا عشرات من الساسة والوزراء والمسؤولين الأتراك شاركوا في تشييع جنازة المدعي العام وفي مقدمتهم رئيس الوزراء الذي لم يستبعد احتمال وقوف جهات خارجية وراء الهجوم وتوعد بإلقاء القبض على مدبري الهجوم وبرد شديد على من يحركهم خلال العملية الإرهابية أجرا الجناة اتصالات هاتفية دولية هم كانوا على اتصال بالجهات الخارجية أعطينا الأوامر بملاحقة من يقفون وراء هذا الهجوم أيا كان وفي أي جحر اختبئوا هذه التطورات المتسارعة ألقت بظلالها على عامة الأتراك الذين يستعدون للمشاركة في انتخابات عامة بعد شهرين تقريبا وهو أمر ربما جعل كثيرين يخشون من احتمال وقوع مزيد من هذه العمليات لا أكاد أصدق ما يجري لاشك أن جهات خارجية تريد إفساد انتخاباتنا النيابية شعور بالصدمة والحزن والأسى وتوعد بالنيل من الجناة ودعوات للوحدة والتضامن هكذا يمكن تلخيص المشهد التركي عقب هذه التطورات التي يمكن طرح الكثير من الأسئلة عن شكلها ومضمونها وتوقيتها عمر لافي الجزيرة إسطنبول