وصول وزير الدفاع اليمني المستقيل إلى لحج
اغلاق

وصول وزير الدفاع اليمني المستقيل إلى لحج

08/03/2015
اللواء محمود الصبيحي خارج العاصمة اليمنية صنعاء مسؤول يمني ثان رفيع المستوى بعد الرئيس هادي تمكن من الخروج من صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون والرئيس المخلوع علي صالح لكن أهمية الرجل هذه المرة تكمن في أنه كان وزير الدفاع في حكومة الكفاءات المستقيلة وأهميته الأخرى تأتي من كونه عين من قبل الحوثيين بعد استقالة هادي رئيسا للجنة الأمنية العليا التي أقرها الإعلان الدستوري الذي أعلنه الحوثيون من جانب واحد في بداية فبراير الماضي وصل الصبيحي الجنوبي الأصل إلى مسقط رأسه في محافظة لحج جنوبي اليمن وقد صرح لموقع مقرب منه أنه غادر عبر أكثر من موكب بغرض إيهام الحوثيين وبالتنسيق مع مشايخ وأعيان من محافظة مأرب وعبر محافظتي شبوة والبيضاء ثم يافع حتى منزله في محافظة لحج وبغض النظر عن الطريقة التي خرج بها اللواء الصبيحي من صنعاء فإن الحدث في حد ذاته يطرح تساؤلات عن مدى تماسك الوضع الأمني في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين خاصة في صنعاء وقد تداعت اللجنة الأمنية العليا التي عينها الحوثيون برئاسة الصبيحي نفسه إلى اجتماع برئاسة اللواء جلال الرويشان وزير الداخلية في الحكومة اليمنية المستقيلة لمناقشة الوضع بعد مغادرته صنعاة وحتى يتبدى المشهد جليا فإن مغادرة الصبيح صنعاء إلى لحج القريبة من عدن تطرح أسئلة حول المشهد العسكري والأمني بعد يوم واحد فقط من إصدار الرئيس هادي قرارا بتشكيل قيادة عامة للجيش برئاسته وإنشاء غرفة عمليات في عدن تتلقى الأوامر منه وتسيطر على الألوية والوحدات العسكرية التي تتمركز في الأقاليم التي تدين بالولاء له والحديث عن حكومة مصغرة مقرها عدن لاعبون كثر في المشهد اليمني ومفاجأة أكثر والخشية أن يقود هذا الارتباك الواضح إلى مزيد من الانقسام وخاصة في الجيش المتشظي بين الحوثيين وهادي وصالح وفي ظل بروز تشكيلات مسلحة بعضها في صنعاء وبعضها في عدن أو مناطق أخرى بهدف القيام بما لم يقوم به الجيش