هجوم مشترك لقوات النيجر وتشاد على بوكو حرام
اغلاق

هجوم مشترك لقوات النيجر وتشاد على بوكو حرام

08/03/2015
اتخذ مسار الحرب على جماعة بوكو حرام في إفريقيا منحا جديدا ربما بعد إعلان جيشين النيجر وتشاد شن قواتهما هجوما مباغتا واسع النطاق على معاقل الجماعة في منطقتي بوسو التابعة للنيجر ودي رام داخل نيجيريا يحمل الهجوم المشترك للجيشين النيجر وتشادي على مواقع بوكوحرام دلالات عدة فهو جاء بعد إعلان الجماعة مبايعة أمير تنظيم الدولة الإسلامية أبي بكر البغدادي في تسجيل صوتي منسوب إلى زعيمها أبوبكر الشكوي كما أنه يرسم في الوقت ذاته ملامح أولية للمضي في تحقيق دعوة سابقة من مبعوث الأمم المتحدة إلى غرب إفريقيا بوضع استراتيجية جديدة لمواجهة الجماعة عن طريق تشكيل قوة عسكرية إقليمية خاصة مع وجود وعود من تلك الدول على مدى سنوات بالقضاء على الجماعة كما أن العملية لا تخلو من دعم سياسي للانتخابات الرئاسية المقبلة في خضم هذا تضرب بوكوحرام بين الفينة والأخرى على جبهات عدة في نيجيريا وتشاد والنيجر والكاميرون رغم تعرض قواتها ومواقعها بشكل متواصل إلى ضربات جوية وهجمات عسكرية برية وهي تفرض على غرمائها في الحرب شروط المعركة أحيانا وفي أحيان أخرى تهاجم في عمق الدول المجاورة لنيجيريا كالهجوم الذي شنه مقاتلوها على قاعدة للجيش داخل حدود الكاميرون في يناير الماضي يتغير مسرح المعارك جغرافيا وعسكريا بإيقاع سريع ويتغيروا معاه نمط التحالفات الإقليمية الإفريقية التي لن تجدي نفعا حتى الآن في القضاء على بوكو حرام أو إضعافها على الأقل