استعدادات مصرية لاستضافة مؤتمر دعم الاقتصاد المصري
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

استعدادات مصرية لاستضافة مؤتمر دعم الاقتصاد المصري

08/03/2015
أيام قليلة ويعقد المؤتمر الاقتصادي الدولي الذي تستضيفه مدينة شرم الشيخ مؤتمر يعول عليه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ونظامه كثيرا لاستجلاب الدعم الاقتصادي من حلفائه والدول الداعمة لها وفضلا عن الحاجة الماسة لضخ استثمارات ومنح أجنبية تخرج الاقتصاد من عثراته يستهدف السيسي أن يشكل المؤتمر رسالة إلى العالم الخارجي بأن الاستقرار السياسي المفقود منذ ثورة يناير قد عاد أخيرا لكن يبدو أن معطيات الواقع تشير إلى غير ذلك فسياسيا هناك ارتباك وعدم يقين بعد إبطال المحكمة الدستورية قانون تقسيم الدوائر الانتخابية وما ترتب عليه من تأجيل الانتخابات البرلمانية واستمرار البلاد بلا مجلس تشريعي بما يعنيه من مخاوف لدى المستثمرين من هشاشة أي قوانين تصدر في غياب البرلمان أما أمنيا فلا يكاد يمر يوم دون تفجيرات في العاصمة والمحافظات فضلا عن حالة السيوله الأمنية في سيناء ويشكل ذلك بيئة أمنية طاردة للاستثمارات وربما ساهم في تكريس هذه الصورة قرار السيسي الأخير بإقالة وزير الداخلية محمد إبراهيم ميدانيا لا يزال الحراك مستمرا في كافة المحافظات افتراضا ليس فقط على ممارسات النظام بل رفض لعقد المؤتمر الاقتصادي الذي يعد من وجهة نظر رافضي الانقلاب مؤتمرا لبيع مصر والتفريط في ثرواتها وأراضيها وبحسب خبراء سيكون نجاح المؤتمر في جلب المنح والاستثمارات مرهونا بموافقة مصرية على جملة اشتراطات وإجراءات قد تزيد الأوضاع المعيشية لمعظم المصريين تراجعا على تراجع لذلك على سبيل المثال تخفيض قيمة الجنيه لأدنى مستوياته أمام الدولار وهو ما حدث بالفعل وخفض الدعم تدريجيا ورفع أسعار خدمات أساسية كالكهرباء كما لوح به أحد الوزراء فضلا عن استئناف وتسريع برنامج خصخصة الشركات بما يهدد أرزاق آلاف العمال