جدل بشأن مشروع مرأب سيارات في طرابلس لبنان
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

جدل بشأن مشروع مرأب سيارات في طرابلس لبنان

07/03/2015
مائة وثلاثة عشر عاما هو عمر هذاالبرج الذي كان هدية من السلطان عبد الحميد لطرابلس ساحة التل كانت مدخل المدينة وقلبها سرايا في الوسط مصرف ومحال حولت المكان إلى متحف حي هدمت السراي وتحولت إلى ما يشبه الحديقة مسرح الإنجا أتت عليه الجرافات وبعض ما تبقى إما آيل إلى السقوط أو مصيره الهدم أما الجديد فمشروع لإقامة مرأب تحت الأرض يتسع لستمائة سيارة ما في مخطط يفيد إنه هاي وين حاجته لهذا المشروع ويحكى أن هذا المشروع انمائي طبعا هذا المشروع كراجات سيارات كان السيارة الخاصة ولا السيارات العمومية يبقى أنه ودون أي حالة إنمائية في حين طرابلس بحاجة إلى مئات المشاريع الإنمائية أعلى صوت المجتمع المدني رفضا لمشروع سيزيد من أزمة سير موجودة بالأساس في حين تستوعب المنطقة مرأب آخر مقفلا منذ سنوات طرح البعض مشروعا بتمويل تركي يبقي على الساحة طابعها التاريخي كان هنا طرحنا البديل بأن نعيد بناء السرايا العثمانية التي كانت هي تتوسط هذه الساحة على أن تكون ليس قصرا للحكم بل قصرا للثقافة والمؤتمرات مشروع لا يحظى بالإجماع يقابلهم مسعى لتمرير مشروع المرأب وعد ببناء قصر للثقافة فوقه نحن نتحدث عن مرآب حطت في نحن نتحدث الآن قرار بلدي واضح وصريح مبنى قصر سراي تحته مرأب يخدم حظوظه ضعيفة بعد معلومات عن أن مجلس الإنماء والإعمار القيم على المشروع سبق أن اتخذ قراره ومصير مشاريع وعدت بها طرابلس سابقا منذ سنوات لا تزال وهياكل غير منجزة الجرافات في إزالة الملامح التاريخية لساحة التل يتمكن الحراك المدني من إنقاذ قلب مدينة طرابلس هي بالتأكيد صفحات من كتاب بلد خسر معالم كثيرة كانت ولا تزال تشكل بنيته الأساسية بشرى عبد الصمد الجزيرة من مدينة طرابلس شمال لبنان