اتفاق أميركي فرنسي بشأن الملف النووي الإيراني
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

اتفاق أميركي فرنسي بشأن الملف النووي الإيراني

07/03/2015
اجتماع حول ملف إيران النووي في باريس يحضره وزراء خارجية الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا ومسؤولة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي تحاول الدول الغربية هنا إبراز تطابق وجهات نظرها بشأن هذا الملف بعد أن راجت أخبار خلافات بينها تشير هذه الأخبار إلى أن فرنسا تبدي تشددا أكبر تجاه إيران فيما الولايات المتحدة متعجلة للتوصل لاتفاق وهذا ما حاول أن يكذبه ولو بطريقة غير مباشرة نريد اتفاقية تضمن أن أي برنامج نووي يستأنف في إيران هو برنامج سلمي لا أشعر أن هناك حاجة ملحة للعجلة يتحتم أن نبرم الاتفاق المناسب بعض المراقبين الأوروبيين يقولون إن هناك تبرم اوروبي بااستفراد الولايات المتحدة بالمفاوضات مع إيران فقد دارت جولة المفاوضات الأخيرة مونترو بسويسرا بين الإيرانيين والأميركيين وستستأنف في الخامس عشر من هذا الشهر بين الطرفين في سويسرا دائما فرنسا التي كانت أكثر دول أوروبا انتقاد للمنح التفاوضي الحالي قالت إن هناك حاجة لتقوية الاتفاق المتوقع مع إيران لقد حققت المفاوضات قدرا معينا من التقدم ولكن لا يزال الكثير من الاختلافات في وجهات النظر أو دعنا نقول ثغرات وذلك على مستوى عدة ملفات أما في إيران فالنبرة تبدو أكثر تفاؤلا وتشير إلى أن أهم العقبات قد تمت إزالتها من طريق الاتفاق المتوقع بعد الاجتماعات الأخيرة مع الأمريكيين بعد الاجتماعين الأخيرين يمكننا القول إن العقبات الفنية اوزيلت وتمكنا حسبما نعتقد من إزالة مخاوفهم الوهمية من خلال العروض الفنية التي اقترحناها يبدو أن الأوروبيين يريدون الحصول على تنازلات أكثر من إيران وتتعلق هذه التنازلات حسب ما ذكر فابيوس بنسبة التخصيب التي سيسمح بها لإيران ومستوى مراقبة المنشآت النووية والمدى الزمني للاتفاق المرتقب