المجلس المركزي لفتح يقرر وقف التنسيق الأمني مع إسرائيل
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

المجلس المركزي لفتح يقرر وقف التنسيق الأمني مع إسرائيل

06/03/2015
بعد جدل استمر شهورا على الساحة السياسية صدر قرار المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية بوقف كافة أشكال التنسيق مع إسرائيل وتحميل الاحتلال مسؤولياته تجاه الشعب الفلسطيني القرار جاء في نهاية اجتماعات المجلس التي استمرت على مدى يومين بحضور نحو 80 من أعضاء المجلس تحميل سلطة الاحتلال بين قوسين إسرائيل مسؤولياتها كافة تجاه الشعب الفلسطيني في دولة فلسطين المحتلة كسلطة احتلال وفق للقانون الدولي وقف التنسيق الأمني بكافة أشكاله مع سلطة الاحتلال الإسرائيلي في ضوء عدم التزامها بالاتفاقيات الموقعة بين الجانبين التنسيق الأمني هو أحد جوانب العلاقة بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل ويفسر على أنه تبادل معلومات بين الجانبين فيما يخص أي عملية قد تهدد الأمن لكن التنسيق يشمل الجانب المدنية أيضا والذي يتطلب موافقة إسرائيل فيما يتعلق بكافة مناحي الحياة للفلسطينيين من حركة المواطنين والمسؤولين ومد الفلسطينيين بكافة الخدمات وهو ما يخشى أن تقوم إسرائيل بوقفه في حال أوقفت السلطة التنسيق الأمني حكومة نتنياهو معها حرب مفتوحة ضد شعب الفلسطيني والقيادة الفلسطينية استيطان استعماري بعشرات آلاف من الوحدات الاستيطانية اعتداءات المستوطنين استعماريين سياسة قتل وتصفية حصار على الشعب الفلسطيني يعني هذا الأمر الذي جعل من اتخاذ هذه القرارات موضع التنفيذ في ظل ضرب حكومة الاحتلال بعرض الحائط كل ما يمكن الحديث عن من الاتفاقات الموقعة مع الاحتلال لكن تنفيذ تلك القرارات برأي بعض المراقبين قد يظل منوطا بالرئيس الفلسطيني الذي قد يقرر فتح جبهة جديدة مع إسرائيل أو يستخدمها كورقة ضغط للتلويح وحسب قررت ربما تفتح الباب لعهد جديد من العلاقة مع إسرائيل أو قد تستخدم لقرع الجرس أمام المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه القضية الفلسطينية الغائبة عن اهتمامه وحدها الأيام القادمة تجيب على ذلك شيرين أبو عاقلة الجزيرة رام الله