أمطار غزيرة شمال غربي تونس تكشف هشاشة البنية التحتية
اغلاق

أمطار غزيرة شمال غربي تونس تكشف هشاشة البنية التحتية

06/03/2015
تصدرت صور المياه التي غمرت مدن الشمال الغربي بسبب نزول كميات كبيرة من الأمطار عناوين الصحافة ومواقع التواصل الاجتماعي خلال الأسبوع الماضي في تونس يبدو الوضع اليوم هناك أفضل حالا في الأحياء والمساكن التي يقل ركود المياه فيها غير أن الأمطار الأخيرة قضت على معظم مغروسات الأراضي الفلاحية بمدينة بوسالم في محافظة جندوبة كأرض علي التي أتلفت مغروساته بالكامل نتائج وكان يمكن تداركها حسب فلاحي المنطقة لولا تعطل مشروع القناة التي كانت معدة لتصريف مياه الأمطار والحد من خطورتها على المساكن والأراضي الفلاحية محاذاتهم لوادي مجرده جعلت سكان الشمال الغربي على موعد دائم مع خطر الفيضانات التي باتت تتهددهم كل شتاء ممطر وفي كل سنة تتكرر زيارات المسؤولين للجه لتحمل معها مطالبة ملحة للأهالي تصطدم دائما بصعوبة تنفيذها على أرض الواقع جئنا لنشوف الضرر ونقيمه وفي نفس الوقت لأخذ القرارات اللازمة يمكن التعجيل ببعض الحلول الحلول المعروفة مكلفة جدا هناك حلول أقل تكلفة يعيش السكان هنا شتائهم في ترقب دائم لتوقعات الأرصاد الجوية تراقب محفوف بمخاوف من أمطار شديدة قد تفاقم معاناتهم لاسيما في حال الفيضان الأودية المجاورة له المطر بشرى خير بمحصول زراعي وفير لكنه قد يتحول أحيانا إلى نذير بخطر فيضانات تلحق الضرر بالسكان وممتلكاتهم عندها يصبح إصلاح البنية التحتية بمناطق الشمال الغربي أهم مطلب للأهالي لإيقاف معاناتهم التي تتكرر كل سنة في فصل الشتاء ميساء الفطناسي الجزيرة مدينة بوسالم بمحافظة جندوبة في الشمال التونسي