"عاصفة الحزم" تدمر اللواء 33 في الضالع بشكل كامل
اغلاق

"عاصفة الحزم" تدمر اللواء 33 في الضالع بشكل كامل

31/03/2015
عمليات عاصفة الحزم ضد جماعة الحوثي مستمرة بنفس أهدافها المعلنة حمل اليوم السادس من العمليات مزيدا من القصف على معسكرات يسيطر عليها الحوثيون ومواقع لتخزين الأسلحة فعاصفة الحزم يبدو أنها حاسمة بعد إعلان الناطق باسم قيادة العملية تدمير اللواء ثلاثة وثلاثين في الضالع بشكل كامل وبحسب المتحدث فإن التركيز عليه جاء نتيجة لقصفه منازل المدنيين بهدف التمويه اللواء ثلاثة وثلاثون دمر بالكامل ما عدا العناصر التي كانت منتشرة خارج المواقع والعمل جار على أنها هذا الموضوع الغارات لم تستهدف مخازن الأسلحة ومواقع سيطرة الحوثيين وحسب بل منع تقدمهم إلى عدن وعرقلت تحركهم نحو شبوة والضالع من خلال تكثيف الغارات خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية وضرب جميع الأهداف المتحركة والعربات التي تحمل مؤنا لهم لمنع وصولها إلى هذه المدن كما يعلم الجميع أنه خلال الفترة اللي كان يتواجد فيها الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي كان هناك في تواجد لعناصر حوثية من المليشيات الحوثية داخل مدينة ووجود تحركات بالقرب من الطرق المؤدية إلى مدينة عدن القصف استهدف أيضا للمرة الثانية مواقع ومنصات إطلاق صواريخ للتاكد من عدم قدرة الحوثيين على استخدامها بحسب قيادة عمليات عاصفة الحزم كما شنت طائرات التحالف في غارات على محافظة صعدة معقل الحوثيين مما أجبرهم على محاولة دخول محافظتي الضالع وشبوه والإحتماء بهما والإختلاط بالمدنيين لتصعيد مهمة قوات التحالف كما قصفت قوات العاصفة الحزم معسكر الدفاع الجوي بجبل عمان في الحوبان شرق مطار تعز وحصلت الجزيرة على صور خاصة لآثار القصف إذن فمحافظات اليمن تعيش اشتباكات بين الحوثيين واللجان الشعبية مدعومة بقصف قوات عاصفة الحزم التي توفر لها غطاء جويا فبالتزامن مع الغارات يخوض مسلحو القبائل بالمنطقة بيحان في محافظة شبوة مواجهات قتل فيها عشرات من الحوثيين والمسلحين التابعين للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح وجرح آخرون وبحسب المصادر فإن مسلحي القبائل تصدوا لقوة كبيرة مدعومة بمدرعات وعربات عسكرية كانت تحاول التسلل إلى داخل المدينة وإرغامها على الانسحاب بعد أن كبدوها خسائر كبيرة