معاناة أهالي درنة الليبية جراء الغارات الجوية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

معاناة أهالي درنة الليبية جراء الغارات الجوية

31/03/2015
قد تبدو لك درنة وأنت على أطرافها هادئة مطمئنة غير أنك إذا دخلتها ستفاجأ بالدمار الكبير الذي لحق بها جراء القصف المستمر من الطائرات الحربية التي تحلق في أجوائها بشكل شبه يومي فضلا عن الدمار الذي أصابها بعد قصف الطيران الحربي المصري منتصف فبراير شباط الماضي والذي أوقع قتلى وجرحى بينهم ثلاثة أطفال وامرأتان لا مأوى ولا إعانات لمن دمر القصف بيوتهم ولم تأبه لأمرهم أي جهة بيوت وسيارات ودمار كلها خسائر مادية كل شيء توقف في درنة لا بناء ولا إعادة إعمار ما يجعل العديد من الأهالي يجزمون بأنهم يعاقبون على حد تعبيرهم من جهة أخرى وتحديدا جنوب غربي المدينة يرابط مقاتلو مجلس شورى مجاهدي درنة على مداخل المدينة لمنع أي محاولة من قوات حفتر للتقدم صوبها بعد أن أغلق الطريق المؤدية إليها من منطقة مرتوبة بسواتر ترابية على خلفية اختطاف أحد العسكريين بأسلحة متوسطة وخفيفة وأخرى لم يسمح لنا بتصويرها يتمركز مقاتلو مجلس شورى مجاهدي درنة عند أطراف المدينة ويرصدون كل تقدم عسكريا كان أم مدنيا وهم بذلك يؤكدون أن هجومهم لن يكون إلا على من يحاول التقدم صوبهم محاولات تقدم قوات حفتر لدخول مدينة درنة وفضل الله سبحانه وتعالى باءت بالفشل ما فيش حتى يعني حتى بوادر نا عندهز قوة أو أي تقدم لهم يردع بفضل الله سبحانه وتعالى وفيما يحاول المقاتلون حماية المدينة من أي هجوم محتمل يتطلع سكانها إلى دعم نوعيهم على مواجهة المشاكل اليومية التي يعيشونها في ظل استمرار القصف والاشتباكات