الحوثيون يقتطعون جزءا من رواتب موظفي الدولة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

الحوثيون يقتطعون جزءا من رواتب موظفي الدولة

31/03/2015
مع اشتداد ضربات عاصفة الحزم ضد مقاتلي جماعة الحوثي في اليمن لجأت الجماعة لشد الحزام على موظفي الدولة في مناطق سيطرتها عبر اقتطاع ما يعادل 20 دولارا من أجري كل موظف في بلد يقدر عدد الموظفين الحكوميين بنحو مليون خصم الحوثيين من رواتب موظفي الحكومة قد لا يستمر طويلا مع توقع خبراء اقتصاديون أن تعجز الحكومة عن دفع رواتب موظفيها في شهر أبريل مع تراجع الإيرادات والغلق التام لجميع الموانئ ورغم تأكيد محافظ البنك المركزي نئي القوى السياسية عن التدخل في سياسات البنك فإن ذلك لا ينفي سيطرة الحوثيين عليه بشكل ما ويوجد في البنك المركزي اليمني حسب أحدث البيانات نحو أربعة مليارات ونصف المليار دولار من النقد الأجنبي وهو ما يكفي فاتورة المستوردات لما يصل إلى ستة أشهر كما لا يعرف مصير الأموال التي كانت بحوزة المؤسسات الحكومية الأخرى في اليمن عند استيلاء الحوثيين عليها ويتحدث مراقبون عن عمليات بيع نفط لجهات أجنبية واستلام عوائدها مباشرة دون المرور عبر القنوات الرسمية ويضيف هؤلاء أنه على الرغم من وقف أغلب البنوك في العالم تعاملها مع البنوك اليمنية لم يمنع ذلك من وصول أموال الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح التي تقدرها الأمم المتحدة بستين مليار دولار لدعم العمليات العسكرية التي نفذها موالون له وللحوثيين أيضا في ظل غياب قرارات جدية بتجميد أمواله ويتخوف خبراء اقتصاديون من انهيار تام للاقتصاد خلال فترة وجيزة في هذا البلد الذي يعيش أكثر من خمسين في المائة من سكانه تحت خط الفقر ولا يكفي مخزونه من الغذاء إلا لستة أشهر قادمة