قوات النظام تقصف مدينة إدلب بالغازات السامة
اغلاق

قوات النظام تقصف مدينة إدلب بالغازات السامة

30/03/2015
مدينة ادلب التي لم تقصف بالبراميل المتفجرة طيلة أربع سنوات من عمر الثورة كانت على موعد مع القصف بالغازات السامة بعد سيطرت قوات المعارضة عليها تهديد تحول إلى فعل أقدمت عليه قوات النظام بعد انسحابها من المدينة باستهداف المربع الأمني مما أدى إلى إصابة عدد من المدنيين بالإختناق بينهم أطفال من وكبار بالسن لم تبد المعارضة السورية المسلحة التي هددت بالرد عبر قصف بلدتي الفوعة وكفريا المواليتين للنظام شمال مدينة ادلب أي رد فعل حتى اللحظة على قصف النظام بالغازات السامة الا أنها استمرت في توسيع رقعة سيطرتها في محيط المدينة فهجمات حواجز النظام في محيط معسكر المصدومة على طريق في أريحا اللاذقية وسيطرت على عدد منها بين فعل النظام ورد فعل المعارضة يستمر نزوح الأهالي من مدينة إلى أماكن أكثر أمنا في ريف المدينة خوفا من بطش النظام وتوجسهم من قرب اندلاع معارك قد تفضي إلى تدمير مدينة هم كما حصل في حلب وباقي المدن السورية التي خرجت عن سيطرة النظام بين هذا وذاك أطلق ناشطون وهيئات ثورية حملة تدعو إلى تسليم مدينة إدلب إلى إدارة وخبرات مدنية تتجاوز كل الأخطاء التي حصلت في المدن التي خرجت عن سيطرة النظام كما أن فصائل في المعارضة السورية المسلحة كانت قد رحبت بذلك وتداعت إلى إخراج مقراتها العسكرية خارج المدينة لتجنيب الأهالي قصف قوات النظام إدلب هي التجربة الأحداث لقوات المعارضة بعد مدينة الرقة في إدارة مركز مدينة تحتضن جميع مؤسسات الدولة فهل ستنجح المعارضة في ذلك أم أن المدينة تعيش أيام نظيراتها من المدن السورية ويقطع الأمل مرة أخرى على الحكومة السورية المؤقتة في أن تنقل مقراتها إلى الداخل السوري