فـوز رئيس أوزبكستان إسلام كاريموف بولاية رئاسية خامسة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

فـوز رئيس أوزبكستان إسلام كاريموف بولاية رئاسية خامسة

30/03/2015
انتخابات لم تخرج عن سياق ما اعتادت عليه أوزبكستان تنظيما ونتيجة خلال حقبة ما بعد الاستقلال عن الاتحاد السوفياتي فأسلام كريموف احتفظ بمنصبه رئيس للبلاد لخمس سنوات أخرى نتيجة متوقعة في ظل نظام شمولي يحكم بقبضة حديدية هذه الدولة المحورية في وسط آسيا إسلام كريموف الملقب بثعلب العجوز معروفون بتغيير ولاءاته الخارجية بين موسكو وواشنطن استقبل قاعدة عسكرية في أوزبكستان خلال الحرب على أفغانستان قبل أن يغلقها وينضم إلى حلف عسكري مع روسيا سرعان ما انسحب منه تقلب لطالما أثار حفيظة واستياء موسكو التي تبحث عن ولاء لاشك فيه في منطقة مهمة لها استراتيجيا مشكلة روسيا الرئيسية في أوزباكستان ووسط آسيا هي الحفاظ فيها على استقرار الأنظمة السياسية المهددة بالثورات الملونة والإسلامية ولو على حساب غض الطرف عن ولاء نظام كريموف للغرب في بعض المراحل أوزبكستان التي يتجاوز عدد سكانها 30 مليونا نسمة تصنف من بين الدول الأفقر في الفضاء السوفياتي السابق شهدت عدة انتفاضات شعبية ضد نظام كريموف أهمها انتفاضة أنديجان عام 2005 انتهت بقمع الجيش لها وسقوط أكثر من ألف قتيل من المدنيين حسب المنظمات الإنسانية الدولية طبعا أدى إلى أوروبي الآلاف من الشباب الأوزبيك إلى أفغانستان الذين انطو تحت لواء حركة أوزبكستان الإسلامية كفصيل لتنظيم القاعدة تشير التقارير الأمنية الرسمية الأخيرة إلى وجود نحو خمسة آلاف مقاتل تابع لهذا التنظيم احتشدوا بالقرب من الحدود الأوزبكية الأفغانية إضافة إلى وجود أكثر من 2000 أوزبيك يقاتلون اليوم في سوريا ضمن تنظيم الدولة الإسلامية نشاط يؤرق السلطات الأوزبكية التي تخشى كجاراتها في وسط آسيا على مستقبل الأنظمة السياسية فيها