ضعف الإقبال العربي للمشاركة بانتخابات المحافظات الفرنسية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

ضعف الإقبال العربي للمشاركة بانتخابات المحافظات الفرنسية

30/03/2015
في يوم الانتخابات لا يجد أحمد وأصدقاؤه في ضاحية ارجونتون الباريسية سببا للتوجه إلى صناديق الاقتراع لقد حسم أمرهم فالتصويت بالنسبة إليهم لن يغير من واقعهم شيئ لا لن أصوت لانه لا فائدة صوتنا من قبل ولم يتغير شيء لماذا سنذهب للتصويت مرة أخرى لا يتقاسم العرب الفرنسيون جميعهم هذا الموقف كثير منهم اختار التوجه إلى صناديق الاقتراع حافزهم الرئيسي قطع الطريق أمام اليمين المتطرف الذي يرون في برنامجه نذيرا بمزيد من التضييق والتهميش أصوت اليوم أولا للقيام بواجبي كمواطن وثانيا لنضع سدا أمام حزب الجبهة الوطنية المتطرف الذي بدأ يتقدم أيضا من أجل تحقيق تغيير في مدينتي اعلنت النتائج ومعها أعلن عن وقف زحف اليمين المتطرف فحزب الجبهة الوطنية لم يفوز برئاسة أي إقليم دون أن يمنعه ذلك من الاحتفال بتقدمه مقارنة بنتائج الانتخابات السابقة وبينما تجرع اليسار مرارة هزيمة تاريخية عمت الاحتفالات مقرات يمين الوسط الذي بدا واضحا أن طريق عودته إلى السلطة قد بات سالكا مواطني الأعزاء مرحلة جديدة تنفتح والامل يولد من جديد بالنسبة لفرنسا أدرك أن الطريق سيكون طويلا وشاقا لكن اقتناعي أن التناوب قد بدأ ولن يوقفه شيء لكن بتراجع كابوس اليمين المتطرف لا يثير وصول اليمين أو اليسار إلى السلطة قلقا أو فرحا في أوساط العرب والمسلمين الفرنسيين فقد خبر الحزبين معا عقودا طويلة يشكوا العرب والمسلمون في فرنسا من التمييز لكن غيابهم عن ساحات الفعل السياسي يجعل شكواهم غير مسموعة رغم أن أصوات الملايين منهم تتيح لهم تشكيل قوة انتخابية مهمة لكن في ميزان السياسة الكثرة وحدها لا تصنع القوة محمد البقالي الجزيرة