ليبيا تترقب نتائج الحوار الوطني بين الفرقاء السياسيين
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

ليبيا تترقب نتائج الحوار الوطني بين الفرقاء السياسيين

29/03/2015
يتدارس المؤتمر الوطني العام مقترحات قد تنهي أزمة البلاد باعتباره طرفا رئيسيا فيها ويقر بأن صعوبات عدة تعوق الوصول إلى حل شامل من أبرزها التصعيد العسكري لقوات حفتر المحسوبة على البرلمان المنحل هناك عدم انسجام بين الواقع السياسي أو المسار السياسي لديهم والمسار العسكري هذا الأمر الذي يشتت وجعلنا الآن يجعلنا نعتقد أننا مشروع الحوار قد يتعرض اصلا إلى إعاقات ورغم ذلك فإن طرفي الأزمة السياسية في ليبيا وهما المؤتمر الوطني العام والبرلمان المنحل في طبرق يقتربان من تشكيل حكومة توافق وطنية تكون خطوة على طريق الوصول إلى حل شامل للأزمة قدم المبعوث الخاص للأمم المتحدة في ليبيا برناردينو ليون مقترح لحل الأزمة من أبرز ملامحه تشكيل حكومة وطنية توافقية بحقائب محدودة تشكيل مجلس رئاسي يمثل الجهة الرئاسية في الدولة ويتولاه رئيس الحكومة التوافقية مع أربعة أعضاء تكون مهمته إصدار القرارات المتعلقة بالمناصب السيادية في الدولة تشكيل مجلس للأمن القومي يتولى الجانب الأمني والعسكري في البلاد في المقابل ثمة من يرى أن عوامل محلية ودولية تشجع على الإستمرار في جلسات الحوار وصولا إلى نهاية الأزمة التي تعيشها البلاد الظرف الداخلي وقناعة الطبقة السياسية الليبية بكل مكوناتها بأن لا مجال أمامه إلا التوافق وتقاسم السلطة أن صح التعبير أيضا هناك الموقف الدولي الواضح بوقف عملية التسلح والدفع باتجاه ودعم المبعوث الدولي ودفع اتجاه النجاح في عملية الحوار يترقب الشارع الليبي نتائج الحوار بين أطراف الأزمة في البلاد في ظل وجود عقبات تعرقل حتى الآن الوصول إلى حل شامل ينهي معاناة المواطن الليبي الذي يبحث عن الأمان ويريد أن يعيش في استقرار أحمد خليفة الجزيرة