حالة ترقب ونزوح في مدينة إدلب
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

حالة ترقب ونزوح في مدينة إدلب

29/03/2015
لم يبق للنظام السوري في إدلب سوى بعض الرسومات التي كانت تدل على أنه كان هنا في وقت ما تقلبت الأحوال وتغيرت الأوضاع بشكل سريع أربعة أيام من المعارك بين قوات النظام والمعارضة المسلحة كانت كافية تحسم الأخيرة الأمر لصالحها وتبسط كامل سيطرتها على المدينة تقول قيادات من المعارضة إنهم سيعملون على الحفاظ على الممتلكات العامة والممتلكات الشخصية والحفاظ على أمن المدينة مهمة أبناء حركة أحرار الشام هو الحفاظ على مؤسساتها وحماية المدنيين ومد العون لهم فبهم نتقوى على متابعة مسيرة هذه الحركة التي تتبنى ثورة شعب ومشروع أمة معظم أهالي المدينة يحاولون الخروج منها والانتقال إلى البلدات والمدن القريبة خوفا من عمليات القصف التي تشنها قوات النظام ودخولهم في حياة لم يكونوا قد اعتادوا عليها ومنها قصف القوات النظامية لمبنى الهلال الأحمر السوري داخلا إدلب بالطيران الحربي جميع أهالي مدينة خائفون من القاضي للمجهود فالتغيرات السريعة التي طرأت على إدلب لم يكن أحد متوقعا لها منظمة الهلال الأحمر الدولي العالمية تعني الإنسانية ساهم بشار في قتل المصابين الذين أسعفننهم ولجؤوا إلى هذه المنظومة في الساعة الثانية والنصف من هذه الليلة ألقي برميل الموت والجرحى في الداخل مدينة إدلب ثاني مركز محافظة يخرج عن سيطرة النظام بعد مدينة الرقة لكن مع دخول قوات المعارضة المسلحة إليها بدأت حياة جديدة لمئات الآلاف من الناس الذين يقطنونها إنها حياة صعبة بين ليلة وضحاها تغيرت الأحوال داخل المدينة سيطرت قوات المعارضة المسلحة على مدينة إدلب بشكل كامل شعور الخوف يتملك نفوس الأهالي بسبب هذا التغير السريع وقد يتطلب الأمر أسابيع عدة حتى تعود الحياة إلى طبيعتها في المدينة بلال فضل الجزيرة مدينة ادلب