أزمة غذائية بمناطق انتشار إيبولا في سيراليون
اغلاق

أزمة غذائية بمناطق انتشار إيبولا في سيراليون

29/03/2015
جاؤوا إلى هنا بحثا عن الطعام وعندما نفيد تحول المكان إلى ميدان للشجار هنا ما يسمى بحفرة الشيطان حي فقير بالقرب من عاصمة سيراليون الحي الذي يعد مرتعا لفيروس إيبولا المئات هنا يرفضون أن يزود بمعونات عبر نقطة توزيع واحدة الناس هنا يشعرون باليأس بسبب كيفية توزيع الطعام إنهم يعتقدون أنهم لن يكونوا قادرين على الحصول على شيء ونتيجة للعنف كان لابد للسلطات الأمنية أن تتخذ موقفا تجاه ذلك في البداية كانت فوضى لكن مع وصول الجيش تمكنا من السيطرة لا يزال البحث جاريا هنا عن حالات الإصابة بإيبولا لم يبلغ عنها في الأشهر القليلة الماضية انخفض عدد الحالات الجديدة لكن إيبولا ما يزال يشكل تهديدا لسيراليون وجاراتها فالحزم هو سياسة الحكومة لمجابهة التهاون في الأمر فقد طلب من ستة ملايين شخص البقاء في منازلهم مدة ثلاثة أشهر لا يوجد مكان الوصول للناس الغذاء لبقائهم على قيد الحياة لذلك عندما سمعوا عن المعونات جاؤوا من جميع الأنحاء أكثر من عشرة آلاف لقوا حتفهم نتيجة المرض وتم الابلاغ الأسبوع الماضي عن تسعة وسبعين حالة جديدة في البلدان الثلاثة الأكثر تضررا كثيرون يتفهمون أهمية حظر التجوال لكن الأمر بالنسبة للفقراء في غاية الصعوبة ومع أن التدابير الصحية تظهر تقدما جيدا لكن المعركة ضد إيبولا لا تبدو نهايتها قريبة وآثارها الجانبية تنعكس سلبا على حياة الناس ومعاشه يوما بعد آخر