النازحون الإيزيديون يطالبون بالحماية الدولية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

النازحون الإيزيديون يطالبون بالحماية الدولية

28/03/2015
بشرى هي واحدة من نحو أربعمائة ألف نازح يزيدية حسب إحصاءات كردية خرجوا من مدنهم وقراهم في غرب محافظة نينوى عقب سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية عليها قبل نحو ثمانية أشهر وهي تعيش مع عائلتها هنا في مخيم للاجئين جنوب غربي محافظة دهوك عندما دخلت تنظيم الدولة إلى سنجار أصابنا الهلع وهربنا جميعا معظمنا لم يكن يملك سيارة لذلك خرجنا سيرا على الأقدام أصابنا الجوع والعطش وانهار المرضى وكبار السن وأخيرا وصل عدد منا إلى هذا المخيم تقول بشرى إنها لن تعود إلى مدينتها سنجار حتى لو أعدت قوات البيشمركة السيطرة عليها فهي على حد تعبيرها لم تعد تثق في السلطات المحلية وتطالب مع آلاف آخرين بالحماية الدولية نطالب بالحماية الدولية لأننا لم نعد نثق بقدرة البشمركة أو حتى الجيش العراقي على حمايتنا تأخذ المطالبة بالحماية الدولية في هذه المخيمات شكلا مظاهرات سلمية تدعو المجتمع الدولي أيضا إلى التحرك لإعادة نحو خمسة آلاف الإيزيديين محتجز لدى تنظيم الدولة الإسلامية معظمهم من النساء والأطفال وفق تقارير لحكومة إقليم كردستان لكن هذه المظاهرات تثير حفيظة السلطات الكردية التي ترفض أي بديلا لقوات البشمركة نحن لا نفرق بين أي من المكونات والأديان لكننا نستغرب مطالبة بعض اليزيديين بالحماية الدولية إننا نملك إمكانية الذوت عن المنطقة برمتها ولذلك نرفض فكرة الحماية الدولية معظم اليزيديين هنا يقولون إنهم سيواصلون المطالبة بالحماية الدولية وينفون في الوقت عينه وقوف أي أحزاب وراء تحركهم سواء شعورهم بعدم الثقة في قدرة البيشمركة على حمايتهم الحماية الدولية هي المطلب الأساسي لهؤلاء النازحين الإيزيديين الذين ربما فقد معظمهم الثقة بأي حماية أخرى لكنه مطلب يثير حفيظة السلطات المحلية وسط عدم الإكتراث المجتمع الدولي حتى الآن أمير فندي الجزيرة مخيم مدربون جنوب غرب بمحافظة دهوك