المعارضة السورية تعلن سيطرتها على كامل مدينة إدلب
اغلاق

المعارضة السورية تعلن سيطرتها على كامل مدينة إدلب

28/03/2015
هنا أن يعيد التاريخ نفسه فقبل خمسة عقود كان أبناء مدينة إدلب قد فعلوا برأس النظام آنذاك حافظ الأسد الواصل حديثا إلى السلطة إثر انقلاب عسكري ما فعلوه أخيرا لكن هذه المرة إثر سيطرتهم على مدينتهم بعد معارك مع قوات النظام استمرت أربعة أيام غزوة إدلب هو الاسم الذي اختارته فصائل المعارضة لمعركتها بهدف السيطرة على إدلب وشكلت لها غرفة عمليات مشتركة عنونتها باسم جيش الفتح ضرب الطوق الأمني حول مدينة إدلب كان أول الخطوات التي عمدت إليها فصائل المعارضة في اليوم الأول من المعركة بدأتها بتفجير سبع سيارات ملغمة ضد أهم حواجز قوات النظام وتحصيناته فسيطرت المعارضة على إثني عشر حاجزا قوات النظام حاولت أن تستعيد زمام المبادرة في اليوم الثاني والثالث من المعركة من خلال تكثيف استخدام سلاح الجو لكن دون جدوى استطاعت قوات المعارضة أن تحقق تقدما وتصل إلى الخط الأول من الأبنية السكنية من جميع الجهات المدينة وضربت حصارا محكما على أهم مواقع النظام الأمنية فجر السبت تقدمت قوات المعارضة بعشرات من المقاتلين باتجاه المربع الأمني حيث تحصن عناصر النظام بأبنية الأمن العسكري والدولة والحزب والمحافظة إلا أنهم سرعان ما سقطوا تحت ضربات قوات المعارضة وشهدت المعركة تطورا مفاجئا بانسحاب مقاتلي النظام واستخدامهم دروعا بشرية أخذوهم من الأفرع الأمنية وأشخاصا كانوا معتقلين لديها باتجاه معسكري المصطومة أحد أهم مواقع قوات النظام في طريق أريحا اللاذقية جنوب مدينة إدلب تفتيش قوات المعارضة مبانيها قوات النظام تفتيشا دقيقا كشف عن مجازر ارتكبتها قوات النظام ضد المعتقلين لديها في فرع الأمن العسكري وبحسب الصور الأولى القادمة من تلك الأقبية تبين أن قوات النظام قتلت نساء ومسنين إضافة إلى معتقلين آخرين لديها وهم نيام داخل زنزانة في الفرع بعد أن عجزت عن نقلهم