مسيرة راجلة من النقب إلى القدس عشية يوم الأرض
اغلاق

مسيرة راجلة من النقب إلى القدس عشية يوم الأرض

27/03/2015
وادي النعم احد أكبر التجمعات السكانية البدوية التي لا تعترف إسرائيل بها في صحراء النقب حيث يعيش وثمانية آلاف نسمة يوميا هاجس الترحيل عن مضاربهم إذ تعتبرهم إسرائيل غزاة للارض رغم وجودهم بها حتى قبل تأسيسها فعلا سياسية تطهير عرقي ونحن نعرف أن هذه السياسة تهدف إلى أمرين الأمر الأول هو تركيز السكان في اقل حيز ممكن من الأرض والقضية الثانية هي وقف التكاثر الطبيعي لدى المواطنين العرب في النقب فالدولة تعمدت أن تهدم كل بيت جديد 26 تجمعا بدويا تتناثر في صحراء النقب تهدد إسرائيل بهدمها وترحيل سكانها البالغ عددهم نحو خمسين ألف نسمة فضلا عن مصادرة 800 ألف دونم من أراضيهم محاولات النيل من وجود العرب في النقب والسعي لتجميع أكبر عدد منهم على اقل حيزا من الأرض تحديات تلقي بثقلها على كاهل القيادة العربية وتضع القضية على رأس الأولويات أيمن عودة رئيس القائمة المشتركة للأحزاب العربية بدأ مسيرة على الأقدام صوب القدس حاملا على عاتقه هموم العرب في النقب أملا في تسليط الضوء على قضيتهم والعمل على إنهاء معاناتهم المستمرة منذ عقود نريد أن ننطلق من الناس من الناس البسطاء من هذه القرى التي لا يوجد بها كهرباء ولا ماء نحن نضع هذه القضية بقوة قبل تشكيل الحكومة أيضا ستستمر المسيرة التي انطلقت الخميس أربعة أيام يقطع خلالها أيمن ومن معه مسافة مائة وعشرين كيلومترا وصولا إلى مقر الرئيس الإسرائيلي في القدس سنقدم لرئيس الدولة في رسالتنا مطالب أهلنا في النقب بالاعتراف لهم بالقرى وبالكف عن هدم بيوتهم وعدم مصادرة أرضهم وأنهم لهم طبع حقوق في العيش بكرامة بات أيمن ومن معه ليلته الأولى في ضيافته عشيرة العراقيب التي هدمت إسرائيل مضاربها في السنوات الثلاث الأخيرة ما لا يقل عن 80 مرة وظل أبناؤها مصممين على البقاء فيها إلياس كرام الجزيرة صحراء النقب