الدعوة الإسلامية في باكستان تؤيد "عاصفة الحزم"
اغلاق

الدعوة الإسلامية في باكستان تؤيد "عاصفة الحزم"

27/03/2015
كل الاستعداد لفداء أرض الحرمين بالنفس والسلاح موقف واضح عبر عنه أعضاء وأنصار جماعة الدعوة الباكستانية الذين نظموا مسيرة التأييد لعملية عاصفة الحزم في مدينة لاهور مركز الثقل السياسي في البلاد وفي العاصمة إسلام آباد نحن متفقون اتفاق عن المملكة العربية السعودية وخاصة على الحرمين الشريفين وهي مؤامرة خبيثة حول السعودية شكلت صلاة الجمعة فرصة للتعريف بخطورة التمدد الحوثي المدعوم من إيران في اليمن وعواقبه على باكستان والمنطقة وهو ما تماشى مع موقف حكومة إسلام آباد الرسمي الذي أكدت فيه تضامنها مع السعودية وأعلنت استعدادها لاستخدام القوة العسكرية إن هددت وحدة الأراضي السعودية أو أمن دول الخليج تعهدت حكومتنا بالوقوف بشكل كامل إلى جانب المملكة العربية السعودية إذا تعرض أي جزء من أراضيها للخطر تأهب باكستان للدفاع عن السعودية لم يكن وليد اللحظة فالعلاقة بين البلدين توصف عادة بالاستراتيجية وما تعكسه المناورات العسكرية المشتركة التي تنظمها القوات المسلحة في البلدين بشكل دوري وحيث يتاح التعرف على ترسانة التسلح ضخمة تمتلكها باكستان في مقدمتها منظومة صواريخ قادرة على حمل رؤوس نووية المسجد الذي بناه العاهل السعودي الراحل الملك فيصل هنا في العاصمة إسلام آباد ويحمل اسمه يعتبر واحدا من أبرز معالم الدولة الباكستانية ويؤكد على أن العلاقة بين البلدين تتخطى حدود الاقتصاد والسياسة والدفاع فهي في عمقها علاقة دينية قوامها عقيدة واحدة عبد الرحمن مطر الجزيرة سلام أباد