أوضاع العسكريين السوريين بلبنان
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

أوضاع العسكريين السوريين بلبنان

27/03/2015
إنه ضابط مجند في الجيش السوري انشق عن القوات النظامية بداية الثورة في سوريا عمل في الحراك الثوري لكنه رفض حمل السلاح لجأ إلى لبنان من دون أوراق ثبوتية وهنا بدأت معاناته لا يمكنه السفر أو حتى التجول في لبنان أنا ممنوع الحركة بلبنان يعني دائما خائف خائف طلع خائف افوت وإذا بدي شوف أصدقائي بحكي معه في حواجز بالطريق ترفض الأمم المتحدة تسجيل سمير على لوائح مفوضية اللاجئين لديها فهو بالنسبة إليها مسلح لا مدني ولا تنطبق عليه صفة اللجوء في أشخاص بيحاولوا يتسجلوا ان كانو مسلحين أو منشقين أو يمكن غير سوريين بيتم رفضهم لا توجد إحصائية لعدد المنشقين لكنهم يقدرون بالمئات بين ضباط وجنود يعيشون في تجمعات لسوريين أو في منازل مستأجرة أو لدى أقارب من دون معونات غذائية أو طبية لم تجد الأمم المتحدة أو السلطات اللبنانية حلا لقضية هؤلاء وهو سؤال حملناه إلى إحدى المحاميات الحل إنه يكون فيه دول عربية خصوصا وغربية ياريت والله هي تقول نحن مستعدين استقبال 50 أو 100 ضابط منشق من الجيش السوري تطلب الأمم المتحدة من الجنود المنشقين إثبات عدم مشاركتهم في القتال وعودتهم إلى الحياة المدنية وهو أمر صعب إثباته في معاييرها لذا لم يبقى لهؤلاء إلا أمل في تغيير هذه الإجراءات وهو أمر يحتاج إلى تعديل في قوانين المنظمة الدولية خلف هذا البحر يأمل الضباط والجنود المنشقون أن يجدوا ضالتهم هم يقولون إن عددا من زملائهم غادروا هذه الأرض في مراكب غير شرعية مع لاجئين آخرين إلى تركيا وأوروبا وأن عددا منهم غرقا في البحر قبل الوصول إلى الأرض المنشودة إيهاب العقدي الجزيرة بيروت