مقتل ثلاثة من الجيش والشرطة في الشيخ زويد بسيناء
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

مقتل ثلاثة من الجيش والشرطة في الشيخ زويد بسيناء

24/03/2015
في الوقت الذي أعلنت فيه مصادر عسكرية عن قيام الجيش المصري بإغلاق مخارج ومداخل مدينة الشيخ زويد والعريش وانتشار مدرعات للجيش والشرطة في مناطق مختلفة من شمال سيناء مع تمشيط مؤسسات لطائرات الأباتشي في محاولات الجيش إحكام سيطرته على شبه جزيرة سيناء ضمن ما يسميه الحرب على الإرهاب قتل ثلاثة مجندين من الجيش والشرطة وأصيب اثنا عشر آخرون في تفجير وهجوم مسلح ففي مدينة العريش بشمال سيناء شن مجهولون هجوما مسلحا استهدف أفرادا من الشرطة المصرية ما تسبب في مقتل مجند من الأمن المركزي وإصابة ستة آخرين وفي مدينة الشيخ زويد قالت مصادر أمنية إن مجهولين زرعوا عبوة ناسفة على الطريق وتم تفجيرها عن بعد أثناء سير مدرعة تابعة للجيش المصري في قرية الخروبة ما تسبب في مصرع مجندين وإصابة ستة آخرين من الجيش وأعلنت جماعة أنصار بيت المقدس تبنيها التفجير ومع سقوط أفراد من الجيش والشرطة بين قتيل وجريح بصورة أضحت متكررة في شمال سيناء يخرج المتحدث العسكري المصري ليعلن أيضا بشكل متكرر عن مقتل العشرات ممن يسميهم بالإرهابيين وتدمير منازل ومبان وسيارات ودراجات فضلا عن حملات اعتقال تطال سيناويين يقول الجيش إنهم متورطون في أعمال عنف بينما يشتكي الأهالي من قتل الجيش بصورة عشوائية لمدنيين مؤكدين أن رصاص الجيش المصري لا يفرق بين مسلح وبريء وفي هذه الأثناء تواصل آليات الجيش المصري ومدرعاته تدمير وأنسف مزيد من منازل الأهالي الذين هجرهم الجيش قصريا ضمن المرحلة الثانية لإقامة منطقة عازلة بين رفح المصرية وقطاع غزة بطول ألفي متر بينما تتحدث مصادر قبلية بسيناء عن إبلاغ قيادات في الجيش بعض المشايخ والأهالي عن تنفيذ مرحلة ثالثة من إخلاء الشريط الحدودي تشمل ألف متر ثانية من المقرر أن تبدأ مطلع إبريل المقبل وبين هذا وذاك يبقى المواطن السيناوي حائرا بين التهجير القصري وبين مطلب التنمية الملح لشبه الجزيرة منذ عقود والذي لم تظهر ملامحه حتى الآن